Ramadan R Code

facebooktwitteryoutubersssiteregister

اللون الاحمر اللون الأزرق اللون الأسود اللون الأخضر اللون الوردي اللون البحري اللون الرمادي

انضم لمتآبعينا بتويتر ...

آو انضم لمعجبينا في الفيس بوك ...
قديم 02-04-2013, 03:10 AM   #1 (permalink)
† خادمة منتدى افامينا †
 
الصورة الرمزية avamena
fgdfg اكبر واشمل موضوع عن ظهور العذراء بالزيتون 2 ابريل 1968


بسم الثالوث القدوس

اكبر واشمل موضوع عن ظهور

ظهور السيده العذراء بالزيتون فى مصر سنة 1968

اكبر واشمل موضوع عن ظهور

فى ذكرى ظهور السيده العذراء بمصر حبينا نقدملكم موضوع متميز وشامل عن ظهور والدة المخلص بوطنا الحبيب مصــر

من اكثر الأماكن والبلاد التي لها مكانة خاصة في الكتاب المقدس وفى قلب العذراء القديسة مريم ، هي مصر ، فقد تكلم فيها ، سواء في وادي النيل أو في سيناء ، ونزلت بها الملائكة وحدثت بها معجزات عظيمة مثل الضربات العشر وعبور البحر الأحمر وخروج الماء من الصخر ، ونزول المن والسلوى بها ، وزارها إبراهيم أبو الآباء واسحق ويعقوب ، وكان يوسف البار أبن يعقوب أحد رؤساء وزرائها ، كما ولد بها موسى النبي وكان أحد أمرائها ، وعاش فيها بنو إسرائيل أكثر من ٤00سنة ، وتزوج منها سليمان الحكيم ، وجاء إليها ارميا النبي ، وقال عنها الوحي الإلهي" مبارك شعبي مصر " (أش ١٩ :٢٥ ) ، وتنبأ هوشع النبي عن عودة الرب يسوع المسيح منها بقوله " من مصر دعوت أبني " (هو ١١: 1 ؛مت ١٥:٢ ) ، وذكرت كلمـة مصر في الكتاب المقدس ، بعهد يه ، القديم والجديد ، ٧٩٦ مرة تقريباً . وبعد التجسد الإلهي وميلاد الرب يسوع المسيح احتمت بها العائلة المقدسة ووطأت أرضها حوالي سنتين ، وعلى مر التاريخ ظهرت بها العذراء مرات عديدة ، وفى القرن العشرين ظهرت على قباب كنيستها

بالزيتون حوالي ثلاث سنوات ، وعلى قباب كنيسة القديسة دميانة بشبرا عدة شهور. وقد شاهدها في ظهورها بالزيتون ملايين الأشخاص من كل البلاد والجنسيات والألوان والأعمار والعقائد والديانات . فقد كان لمصر دائما ولا يزال دور هام في خطة الله الإلهية للبشرية


١- تفرد ظهور العذراء في الزيتون

كان ظهور العذراء في الزيتون غير مسبوق فهو من أكثر ظهوراتها سموا ً وتفرداً وقو ة وروعة وتكراراً وانتشارا ً واستمراراً وتمت فيه عشرات ، بل مئات ، المعجزات التي عجز الأطباء عن تعليلها أو تفسيرها . وكان هذا الظهور هو الظهور الأول الذي تم تصويره فوتوغرافياً وأذيع تليفزيونيا ً ، فقد صوره مئات المصورين المحترفين والهواة وأذاعه التلفزيون المصري ونشرت أخباره جميع الصحف ووكالات الأنباء المحلية والعربية والعالمية ، وشاهده الملايين ورئيس الجمهورية وسكرتير المجلس الإسلامي الأعلى وقداسة البابا كيرلس السادس ، وتحرى عنه البوليس ؛ ففي البداية تصور البوليس أن هناك خدعة متقنة !! ومن ثم قام بفحص المنطقة المحيطة بالكنيسة فحصاً دقيقاً لمسافة ٢٤ كيلو متر للكشف عن أي نوع من أنواع الحيل يمكن أن يكون قد أستخدم في عمل الأشكال التي ظهرت بها العذراء !! وبعد فحص دقيق وجهد شاق لم يتوصل إلى شئ وتأكد أن الظهور حقيقي وأن العذراءكانت تأتى وتظهر من السماء !!


اكبر واشمل موضوع عن ظهور

وكانت العذراء تستمر في الظهور الواحد فترة تتراوح ما بين دقائق قليلة إلى تسع ساعات ! وكان ظهورها يتكرر في اليوم الواحد عد ة مرات ، وكان يشاهدها في الظهور الواحد عشرات الآلاف ، وقد قدر عدد الذين كانوا يحضرون في الأسابيع الأولى ، بعد الظهور الأول ، ب ٢٥٠،٠٠٠ شخص في الليلة الواحدة

اكبر واشمل موضوع عن ظهور


اكبر واشمل موضوع عن ظهور


2 - أشكال ومناظر الظهورات

كانت العذراء تظهر بأشكال عديدة ومتنوعة ، فقد كانت تظهر في هيئة روحانية نورانية مجسمة ومنظورة ، في شكل ، منظر الصورة المعروفة بالعذراء الحزينة ، أو بمعنى أدق الوقورة ، وتبدو كفتاة ذات جسم نوراني مرتدية رداء بلون سماوي وطرحة بلون أخف قليلا ً ، وأحياناً تظهر بهيئة ملكة متوجة ، ولكنها ملكة نورانية ، تتحرك لليمين ولليسار وللأمام وللخلف وترفع يديها لتبارك الجموع المحتشدة . وفيما يلي أكثر الأشكال التي ظهرت بهاالعذراء :

(1) كانت العذراء تظهر وهى محاطة ومغمورة بالنور ، نور الكلمة المتجسد ، فقد ظهرت مثل الشمس التي تسطع بنورها فتبدد ظلام العالم ، في هيئة جسمية نورانية وبقامة كاملة وترتدى رداء طويلاً نورانياً ناصعاً يمتد إلى أسفل قدميها . وكانت تظهر أحياناً محاطة بأشكال لنجوم منيرة ساطعة ، و فى أوقات أخرى كانت ترتدى شال نوراني على رأسها ويديها ممتد تان إلى الأمام ، وفى أوقات كانت تظهر وهى تلوح بيديها وتومئ برأسها وتبارك الجموع الحاشدة التي كانت تشاهدها وهى في حالة لا توصف من الانفعال الروحي ، وفى أوقات أخرى كانت تمسك في يديها بغصن زيتون ، رمز السلام ، وهى تبارك الجموع


اكبر واشمل موضوع عن ظهور


٢) وكانت تظهر وهى تمشى فوق الكنيسة ، وبصفة خاصة على القبة الوسطى ، وتنحني مصلية أمام الصليب الذي كان يظهر بشكل نوراني ناصع .

اكبر واشمل موضوع عن ظهور


٣) وكانت تظهر في بعض الأوقات بهيئة نورانية وهى تحمل الطفل يسوع على ذراعيها ، مثلما ظهرت في فاتيما (مدينة بالبرتغال ) من قبل وظهر معهما القديس يوسف النجار أيضاً !
ويبدوا أنها كانت تذكر الجموع برحلة العائلة المقدسة إلى مصر . فقد كانت الظهورات السمائية تأخذ عادة ، الأشكال المألوفة لنا لكي ندركها ونعرفها .


اكبر واشمل موضوع عن ظهور

٤) وكانت تظهر في شكل نوراني مشع وبملامحها الواضحة ، كما ظهرت في الصور التي اتخذت لها ، على القبة الشرقية .

اكبر واشمل موضوع عن ظهور

٥) وكان يسبق ظهور العذراء أو يصاحبه ، في بعض الأحيان ، ظهور حمام ابيض يدور حول الكنيسة في دائرة ، وفى أحيان أخرى كان يظهر مثل البرق ، يظهر لفترة ثم يختفي ، وفى أوقات أخرى كان ينتشر ضباب نوراني مضيء في كل مكان وينطلق منه بخور عطري جميل يتخلل كل المكان .

٦) وكانت تظهر أيضاً في شكل فتاة ترتدى طرحة بيضاء تطل من طاقة القبة الشرقية البحرية (الشمالية) ، وتتحرك بين طاقات هذه القبة تومئ برأسها المقدسة وترفع كلتا يديها وهى تبارك الجموع . كما كانت تظهر بهيئات أخرى كثيرة .

اكبر واشمل موضوع عن ظهور

يقول الأستاذ زكى شنودة المحامى في وصفه لمشاهدته الشخصية للظهور " رأيت السيدة العذراء متجلية فوق القبة في صورة ملكة تقف والتاج على رأسها ، بحجمها الطبيعي ، في انتصاب كاملة ومجد عظيم ، وقد تلألأت كأنها الشمس الساطعة وسط الظلام ، والنور يشع من جسدها الباهر الضياء في هالة لا يمكن أن تصدر من أي نجم من نجوم السماء أو مصباح من مصابيح الأرض مهما بلغ سطوعه وتلألؤه ، وإنما هو نور إلهي لا نظير له ، ويبدو من فرط قوته وعمقه وصفائه مائلاً إلى الزرقة ، ولكنها زرقة لا تنتمي إ لى الألوان الأرضية بل تخطف الروح خطفاً إلى ملكوت السماء والرأس منتصب تحت التاج في جلال ، ومع ذلك يومئ في عطف وحنان والجسم فارع ورقيق ، تكسوه غلالة من نسيج نوراني حتى القدمين . وقد ظلت الملكة المتجلية هكذا في وضع ثابت بضع دقائق ثم لم تلبث أن بسطت يديها قليلا ً من تحت الرداء الفضفاض في حركة خفيفة إلى الأمام نحو الشعب تحييه وتباركه . ولبثت هكذا مايقرب من ساعة ونصف لا تغيب عن عشرات الألوف من الناس . وقد تولاني كما تولى جميع الناس انبهار بلغ حد الذهول ٠٠٠ وقد ظللت أتطلع إلى السيدة العذراء وهى متجلية هكذا منذ الساعة الثالثة والنصف إلى الخامسة من الصباح ، وهو صباح ٢٨ إبريل سنة ١٩٦٨ م . "
(كتاب " العذراء في الزيتون " لنيافة الأنبا أغريغوريوس ٨٦)


اكبر واشمل موضوع عن ظهور


ويقول نيافة الأنبا أثناسيوس (المتنيح) مطران بنى سويف والبهنسا عن مشاهدته لهذا الظهور: " رأيتها أعلى من القباب بين القبة الوسطى والقبة القبلية ٠٠ وظهرت كاملة بحجم الإنسان الطبيعي ٠٠ منظر كامل عظيم يشع نور ازرق خفيف سماوي مشوب بقليل من الاحمرار ٠٠ مثل التمثال الفسفوري ٠٠ مشع جداً جداً ٠٠ وكانت العذراء تتحرك ٠٠ تلتفت غرباً وتحرك يديها كأنها تبارك الجموع ٠٠٠ وأحيانا ً تحرك رأسها في إيماءة هادئة . وحولها هالة من النور تجعلها في صورة سمائية ٠٠٠ كيان يتلألأ ٠٠٠ ورأيت هذا النور يتموج . ثم تظهر نقط مضيئة حولها كأنها النجوم تحيط بها ٠٠ والنور مائل إلى الزر قة ٠٠ والزرقة تزيد ثم تخف ٠٠ وداعة عجيبة ٠٠ هدوء وروح سماوية . المشهد رائع أكثر مما تعبر عنه الألفاظ ٠٠ ولم تكن العينان والأنف والفم وقسمات الوجه مفصلة ، بل تظهر في شكل ظلال ، وكانت اليدان والرجلان تتحركان ٠٠ فكانت تحرك يديها ٠٠ يداها تقتربان وتبتعدان وكأنه ا تعطى البركة ، أما القدمان فلم أميزهما تماماً ٠٠ ولكن الحركة كانت توضحها . وكانت العذراء تلبس غطاء على الرأس مثل الطرحة . ثم الرداء كاملا وكله طويل يغطيها حتى القدمين ٠٠ ولكنه لا يغطى الوجه ولا يغطى اليدين . "
(الكتاب السابق ص ٨٨،٨٧)


اكبر واشمل موضوع عن ظهور

3 - الظواهر الروحية التي كانت تصاحب الظهورات

كائنات روحية في شكل حمام ؛ كان يتبع ظهور العذراء أو يسبقه ظهور كائنات روحية بيضاء لامعة ومشعة في شكل حمام ، ولكنها أكبر من الحجم الطبيعي المعروف للحمام ومختلفة عنه في الشكل ، وكانت تطير ليلا ً في حين أن الحمام لا يظهر ليلا ً . وكانت تطير و هى باسطة أجنحتها من غير أن ترفرف بجناحيها كما هو طبيعي بالنسبة للحمام . وكانت تظهر فجأة ، بلا مكان ، وتختفي ولكن في اختفائها كانت تطير لأعلى وكأنها تدخل في أعماق السماء.


اكبر واشمل موضوع عن ظهور

اكبر واشمل موضوع عن ظهور اكبر واشمل موضوع عن ظهور


٢) نجوم لامعة وكرات نورانية متوهجة ؛ وكان يظهر في سماء الكنيسة نجوم لامعة ، تظهر أكبر من النجوم العادية ، تهبط على الكنيسة بسرعة ثم تختفي . وأحياناً كانت تظهر النجوم في شكل كروي متوهج أو مثل المصابيح .

٣) وكان يصاحب الظهور أيضاً ظهور نور وهاج برتقالي اللون أو أزرق وهاج يدور حول كائنات روحية في شكل نجوم لامعة فوق الكنيسة مثل الهالة المقدسة ويغمر القبة الوسطى أو ينتقل إلى القباب الأخرى .

٤) صليب من نور ؛ كما كان صليب القبة الكبرى المعتم يضئ بنور روحاني فسفوري يشع في جميع الاتجاهات ، كما كان يظهر أحياناً صليب أبيض ناصع جداً من نور على واحد من القباب أو فوق العذراء ذاتها عند ظهورها .

٥) بخور روحاني عطر ؛ ومن أروع الظواهر التي كانت تصاحب ظهور العذراء ظهور بخور روحاني أبيض ذو رائحة عطرة قيل عنه أنه " جزيئات من ملايين الإحساس " . يقول نيافة الأنبا أغريغوريوس أسقف البحث العلمي " ثم أن كمية البخور التي تنتشر فوق القبة وسطح الكنيسة كمية ضخمة لا يكفى لتصعيدها ألف ألف مبخرة ولولا إن هذا البخور عطري الرائحة وأبيض اللون وناصع البياض لكان يظن أنه ناجم عن حريق كبير " .

٦) وكان يسبق ظهور العذراء ، أيضا ً ، سحاب نوراني روحاني عادة ما كان يظهر على القباب ، وكان يأخذ شكل العذراء في بعض الأحيان . كما كان يصاحب الظهور عمل معجزات كثيرة مثل شفاء مرضى كانت تقارير الأطباء تؤكد حدوثها على الرغم من أن الأطباء كانوا عاجزين عن تفسير كيفية حدوثها ، وتقول إحدى الطبيبات التي شاهدت
العذراء بنفسها وشاهدت حدوث بعض معجزات الشفاء " أنا طبيبة وكل ما شاهدته هنا في الزيتون أؤمن به ولكنى لا أستطيع تفسيره طبياً أو علمياً " .


اكبر واشمل موضوع عن ظهور

4 - بداية الظهور

اكبر واشمل موضوع عن ظهور

كانت بداية ظهور العذراء في الزيتون يوم الثلاثاء ٢ إبريل ١٩٦٨ م الموافق ٢٤ برمهات من سنة ١٦٨٤ للشهداء الساعة الثالثة والنصف ليلاً ، حينما شاهدها بعض عمال جراج هيئة النقل العام الذي كان مواجهاً للكنيسة مباشرة ، والذي تحول إلى كاتدرائية ضخمة ، بقرار من الرئيس الراحل العظيم جمال عبد الناصر ، وذلك عندما كان يقف على باب الجراج كل من السيد حسن عواد ومعه السيد عبد العزيز على ، الخفير ، والسيد مأمون عفيفى ، سائق ، والسيد ياقوت على ، ولفت نظرهم شعاع نوراني باهر ينبثق من فوق القبة الكبرى للكنيسة ، فحدقوا النظر مدققين فتبين لهم وجود فتاة متسربلة بثياب بيضاء وساجدة بجوار الصليب الذي فوق القبة ، وقد أثار دهشتهم و إعجابهم أن جدار القبة مستدير وشديد الانحدار ويستحيل على أحد أن يقف علية ، فتسمرت أقدامهم وأصيبوا بدهشة وذهول وراحوا يرقبون مصير الفتاة . وقد تصور أحد الذين تجمعوا ويدعى فاروق محمد عطوه أنها فتاة قادمة على الانتحار بإلقاء نفسها من على سطح الكنيسة المنحدر فأشار إليها بإصبعه المبتور والمربوط بالضمادات وصاح إليها : " حاسبي يا ست ٠٠ حاسبي لأحسن تقعي " !! وجرى ليبحث عمن ينقدها .

اكبر واشمل موضوع عن ظهور

وأبلغ البعض شرطة النجدة التي وصل رجالها على الفور وتجمع المارة من الرجال والنساء ، ولما انتصبت واقفة واستدارت وأصبحت في مواجهتهم وبدأت ملامحها تزداد وضوحاً واشتد الضياء والنور الذي كان يحيط بها ويخرج منها وظهرت صورتها ووضحت تماماً ، تلك الصورة النورانية السمائية المجيدة ، وكانت تمسك في يدها بغصن زيتون أخضر ثم فجأة طار سرب من الحمام الأبيض من فوق رأسها ، فأدركوا أنها العذراء القديسة مريم فصاحوا وتعالى صراخهم بشدة " مريم العذراء ٠٠ مريم العذراء " ، وكانت هناك امرأة تسير بجوار الكنيسة وعندما شاهدت هذا التجلي صاحت " دى ستّننا ٠٠ مريم العذراء " ، وهنا انطلقت أصوات الجماهير التي تجمعت وعلى تهليلهم وتكبيرهم وهتافهم وصلواتهم ودعواتهم ، المسيحي و المسلم ، كل بطريقته الدينية ، فالكل يمجد العذراء ويطوبها ، والكل يقف الآن أمام روح إنسانية لأعظم قديسة في الوجود فارقت هذا العالم وذهبت إلى العالم الآخر وها هي تأتى إلينا من العالم الآخر لتؤكد لنا ، جميعاً ، حقيقة وجود الروح الإنسانية والخلود وخشي البعض من أن يكون في الأمر خدعة أو أن يكون ذلك انعكاساً للأنوار الصادرة من المصابيح الكهربائية فسلطوا أضواء كاشفة عليها فازدادت هيئة العذراء النورانية تألقاً ووضوحاً ، فقاموا بتحطيم كل الأعمدة الكهربائية القريبة من الكنيسة فأزداد ظهور العذراء وهيئتها النورانية ظهوراً وتألقاً وضوحا ً ، فقاموا بإطفاء أنوار المنطقة كلها فبدت العذراء بهيئتها السمائية أكثر وضوحاً وضياء. فتأكد الجميع أنها العذراء .

اكبر واشمل موضوع عن ظهور

واستمر الظهور لمدة دقائق بعد ذلك ثم أختفي كما ظهر . وفى اليوم التالي ذهب فاروق محمد عطوة إلى المستشفى ليجرى له الجراح العملية في إصبعه ، ولما حل الجراح الأربطة ذهل عندما وجد أن الإصبع المصاب سليم تماماً (جريدة وطني الصادرة بتاريخ (٢١/٤ ؛٥/٥ /١٩٦٨ )
وقال هذا الرجل لصحيفة الجارديان البريطانية " أن هذا الطيف ( يقصد العذراء ) قد وفر عليه أجر . عملية بتر أحد أصابعه"
(عن كتاب ؛ نور من السماء ، ص ١٦٩)

يتبع



 





التوقيع:

منتدى افامينا مطران جرجا المتنيح




  رد مع اقتباس
قديم 02-04-2013, 03:13 AM   #2 (permalink)
† خادمة منتدى افامينا †
 
الصورة الرمزية avamena
افتراضي

5 - مشاهدة الرئيس جمال عبد الناصر لظهور العذراء


أكدت كل التقارير التي كتبت عن ظهور العذراء في الزيتون على حضور الرئيس الراحل جمال عبد الناصر لكنيسة العذراء بالزيتون ومشاهدته للظهور وشهادته له . وعلى سبيل المثال يقول الكاتب الصحفي محمود فوزي في كتابه " " البابا كيرلس وعبد الناصر ٠٠ ص ٧٨،٧٧ " وفى دقائق كانت حشود من الجماهير تتطلع إلى هذا المكان أملاً في رؤية السيدة العذراء . وتكرر في الأيام التالية هذا المشهد كثيراً . مما دفع الرئيس جمال عبد الناصر أن يذهب إلى هناك ومعه حسين الشافعي سكرتير المجلس الإسلامي الأعلى وقتها ويقف في شرفة منزل أحمد زيدان كبير تجار الفاكهة وكان منزله مواجهاً للكنيسة لكي يتحقق بنفسه من رؤية العذراء ، وظل عبد الناصر ساهراً إلى أن ظهرت العذراء في الساعة الخامسة صباحاً " .



٦ - تقرير لجنة تقصى الحقائق عن حقيقة الظهور

بعد انتشار أخبار الظهورات وما صاحبها من ظواهر روحية خارقة توافدت الجموع الغفيرة من كل مكان للتأكد من صحة الخبر ومشاهدة الظهورات ونوال البركات . وقد شاهد الظهور ومظاهره والظواهر المصاحبة له في الشهر الأول الملايين من الناس من كل الأعمار مسيحيين وغير مسيحيين ، وتطلب الأمر من الكنيسة الإعلان عن حقيقة هذا الظهور ، ومن ثم فقد شكل قداسة البابا كيرلس السادس لجنة لدراسة الأمر للتحقق والتثبت من صحة الظهور قبل الإعلان عنه رسمياً . وقامت اللجنة بدراسة الظهور والتأكد من حقيقته بأسلوب علمي وبدقة شديدة إذ قابلوا عمال جراج هيئة النقل الذين كانوا أول من شاهدوا الظهور ، ثم توجهوا إلى الكنيسة مرات كثيرة وشاهدوا الظهور وما صاحبه من ظواهر روحية بأنفسهم ، ثم قدموا لقداسة البابا التقرير التالي :
حضرة صاحب الغبطة والقداسة البابا المعظم الأنبا كيرلس السادس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية .
بعد الخضوع لسدتكم الرسولية لاثمين أياديكم الطاهرة ملتمسين دعواتكم الصالحة وبعد .
يتشرف أبناؤكم المخلصون القمص جرجس متى والقمص يوحنا عبد المسيح والقمص بنيامين كامل برفع هذا التقرير حول ظهور السيدة العذراء بكنيستها الكائنة بناحية الزيتون . لقد أسعدنا الوقت الذي اخترتنا فيه قداستكم لنذهب إلى كنيسة السيدة العذراء بالزيتون ، فقمنا بالذهاب يوم الثلاثاء الموافق ٢٣ إبريل ١٩٦٨ م وعندما وصلنا أردنا أن نتقصى من أولئك الذين شاهدوا ظهور السيدة العذراء ، فدخلنا الجراج المواجه للكنيسة وكانت الساعة التاسعة مساء فبدأنا بالاتصال بعمال هذا الجراج الذي لمؤسسة النقل العام ، فأكدوا لنا أنهم رأوا العذراء بأنفسهم وبأعينهم في أول ليلة شوهدت فيها من أربعة أسابيع مضت فكان كل واحد منهم يقول أنه ليس وحده الذي شاهدها ، وإنما رآها في الوقت ذاته زملاء آخرون من العمال وعدد كبير من الناس الذين تصادف مرورهم حينذاك .


وهذه خلاصة أقوال عمال جراج مؤسسة النقل العام :
١ - قال السيد / مأمون عفي في مدرب سائقي النقل العام ويحمل بطاقة رقم ٩٩٣٧ قسم السيدة : " كنت ساهراً بالجراج المواجه للكنيسة ، وفى الساعة الثالثة والنصف بعد منتصف ليلة الثلاثاء الموا فق ٢ إبريل ١٩٦٨ م سمعت خفير الجراج الواقف بالباب يصيح بصوت عال " نور فوق القبة " فخرجت بسرعة وشاهدت بعيني سيدة تتحرك فوق القبة ويشع منها نور غير عادى فأضاء ظلمة المكان المحيط بالقبة ، ودققت النظر إليها ، وظل بصري متعلقاً بها فتبينت أنها العذراء ، ور أيتها تمشى فوق القبة الملساء وجسمها شعلة من نور ، وكانت تسير في هدوء فلم أتمالك من أن أهتف : " إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين ".
٢ - أما الخفير ويدعى عبد العزيز بجراج مؤسسة النقل العام أيضاً فقال إنه ما كاد يبصر العذراء جسماً نورانياً فوق القبة حتى أخذت أصيح " نور فوق القبة " وناديت حسين عواد الذي أسرع ومعه آخرون من العمال وشاهدوا العذراء وهى تتحرك فوق القبة ، وقلت إن الناس حرموا في هذه السنة من زيارة العذراء في القدس فجاءت إليهم
تزورهم بنفسها " . وتكلم حسين عواد وهو حداد بجراج مؤسسة النقل العام بطاقة رقم ٣٣٢٨٩ قسم الجيزة فقال : " رأيت العذراء فوق قبة الكنيسة جسماً من النور الوهاج يضئ المكان كالشمس ، وكانت العذراء تمسك بيدها ما يشبه غصن الزيتون ، وبدأت تتحرك والنور يشع من جسمها إلى جميع الجوانب المحيطة بها ، وبدأ النور بعد ذلك في هيئة دائرة تتوسطها العذراء وهذا المنظر لم أشهد مثله من قبل " .

٣- أما ياقوت على العامل بجراج مؤسسة النقل العام فهو يصف كيف كانت العذراء تسير فوق القبة فقال : " إنها كانت جسماً نورانياً محلقاً في الفضاء وما كادت قدماها تلامسان سطح القبة حتى تحركت في هدوء تحيط بها هالة من الوقار والقداسة . وكان الذين يشاهدونها يقفون في خشوع وهم مأخوذون من المنظر الباهر إلى أن غاب المنظر داخل القبة " .
هذه يا سيدنا البابا أقوال رجال مؤسسة النقل العام . وقد أردنا أن نتأكد بأنفسنا ، فتوجهنا مرات كثيرة ، ففي ليلة شاهدنا السيدة العذراء تظهر أولاً بنور سماوي كروي وبداخلة العذراء ، ثم تظهر بكامل جسمها وتتحرك فوق القبة وتسجد نحو الصليب وتبارك الجموع الفرحة الصائحة إليها في تضرعات . وفى ليلة أخرى رأينا حماماً بلونه الفضي اللامع المنير وهو يطير من القبة إلى السماء مباشرة ، فمجدنا الله الذي سمح لنا نحن الأرضيين أن نرى مجد السمائيين . وهذا كله يرجع إلى صلواتكم الطاهرة
وتضرعاتكم المقتدرة كثيراً في فعلها من أجل شعبكم يا قداسة البابا " .



ثم عقدت البطريركية بالمقر البابوي بالأزبكية بالقاهرة مؤتمراً صحفياً في الساعة الواحدة من بعد ظهر يوم السبت ٤ مايو ١٩٦٨ شهده مائة وخمسون من مندوبي الصحافة المصرية والعربية والعالمية ووكالات الأنباء والإذاعة والتلفزيون في مصر والخارج ومندوب وزارة السياحة ، أذاع فيه نيافة الأنبا أثناسيوس مطران بنى سويف والبهنسا والذي كان أسقفاً وقتها ، بيان صاحب القداسة البابا كيرلس السادس بإعلان حقيقة ظهور السيدة العذراء بالكنيسة المدشنة باسمها بضاحية الزيتون .
وفيما يلي نص البيان :
" منذ مساء الثلاثاء ٢ إبريل ١٩٦٨ الموافق ٢٤ برمهات ١٦٨٤ توالى ظهور السيدة العذراء أم النور في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية التي باسمها في شارع طومان باى بحي الزيتون بالقاهرة . وكان هذا الظهور في ليال مختلفة كثيرة لم تنته بعد ، بأشكال مختلفة ، فأحياناً بالجسم الكامل وأحياناً بنصفه العلوي ، يحيط بها هالة من النور المتلألئ ، وذلك تارة من فتحات القباب بسطح الكنيسة ، وأخرى خارج القباب ، وكانت تتحرك وتمشى فوقها وتنحني أمام الصليب العلوي ، فيضئ بنور باهر ، وتواجه المشاهدين وتباركهم بيديها وإيماءات رأسها المقدس ، كما ظهرت أحيناً بشكل جسم كما من سحاب ناصع أو بشكل نور يسبقه انطلاق أشكال روحانية كالحمام شديد السرعة . وكان الظهور يستمر لفترة زمنية طويلة وصلت أحياناً إلى ساعتين وربع كما في فجر الثلاثاء ٣٠ إبريل سنة ١٩٦٨ الموافق ٢٢ برمودة سنة ١٦٨٤ حين أستمر شكلها الكامل المتلألئ من الساعة الثانية والدقيقة الخامسة والأربعين إلى الساعة الخامسة صباحا .




وشاهد هذا الظهور آلاف عديدة من المواطنين من مختلف الأديان والمذاهب ومن الأجانب ومن طوائف رجال الدين والعلم والمهن وسائر الفئات الذين قرروا بكل يقين رؤيتهم لها ، وكانت الأعداد الغفيرة تتفق في وصف المنظر الواحد بشكله وموقعه وزمانه بشهادات إجماعية تجعل ظهور السيدة العذراء أم النور في هذه المنطقة ظهوراً متميزاً في طابعه ، مرتقياً في مستواه عن الحاجة إلى بيان أو تأكيد .


وصحب هذا الظهور أمران هامان : الأول انتعاش روح الإيمان بالله والعالم الأخر والقديسين وإشراق نور معرفة الله على كثيرين كانوا بعيدين عنه ، مما أدى إلى توبة العديدين وتغير حياتهم . والثاني حدوث آيات باهرة من الشفاء المعجزي لكثيرين ثبت علمياً وبالشهادات الجماعية . وقد قام المقر البابوي بجمع المعلومات عن كل ما سبق بواسطة أفراد ولجان من رجال الكهنوت الذين تقصوا الحقيقة وعاينوا بأنفسهم هذا الظهور ، وأثبتوا في تقاريرهم التي رفعوها إلى قداسة البابا كيرلس السادس .


والمقر البابوي إذ يصدر هذا البيان يقرر بملء الإيمان ، وعظيم الفرح ، وبالشكر والانسحاق أمام العزة الإلهية أن السيدة العذراء أم النور قد توالى ظهورها بأشكال واضحة ثابتة في ليال كثيرة مختلفة لفترات متفاوتة وصلت في بعضها لأكثر من ساعتين دون انقطاع وذلك ابتداء من ٢ إبريل سنة ١٩٦٨ الموافق ٢٤ برمهات ١٦٨٤ حتى الآن بكنيسة السيدة العذراء القبطية الأرثوذكسية بشارع طومان باى بحي الزيتون في طريق المطرية بالقاهرة وهو الطريق الثابت تاريخياً أن العائلة المقدسة قد اجتازته في
تنقلاتها خلال أقامتها بمصر . جعل الله هذه البركة رمز سلام للعالم ، ويمن لوطننا العزيز ، وشعبنا المبارك الذي سبق الوحي فنطق عنه :" مبارك شعبي مصر " السبت ٤ مايو سنة ١٩٦8 , 26 برمهات سنة ١٦٨٤ . المقر البابوي بالقاهرة .


٧ - شهادة الصحافة والتلفزيون ووكالات الأنباء المصرية والعربية والعالمية لظهور العذراء ونشرها لصوره وأخباره

تابعت كل وسائل الإعلام المحلية والعربية و العالمية من صحافة وتليفزيون ووكالات الأنباء ظهورات العذر اء ونشرت أخبارها وصورها وتفاصيلها وأكدت صحة الظهورات وحقيقتها وروت العديد من قصص معجزات الشفاء الكثيرة التي حدثت والتي تأكدت بالفحوص والأشعة الطبية والبحث الإكلينيكي وشهد لها العشرات من الأطباء المسيحيين والمسلمين وغيرهم .
وفيما يلي مقتطفات مما نشرته الصحافة المصرية والعربية :

١ - نشرت جريدة الأهرام أخبار الظهور في عنوانها الرئيسي في عددها الصادر بتاريخ ٥ مايو ١٩٦٨ وبيان البابا كيرلس السادس عن صحة الظهور وحقيقته إلى جانب صورة فوتوغرافية حقيقية للظهور والتي التقطها المصور وجيه رزق ، ونشرت في الصحف المحلية والعالمية الأخرى ، وكتبت تحتها كما قال كبير مصوري الأهرام أن " القسم الفوتوغرافي قد قام بفحص الفيلم الأصلي ولم يجد آي أثر للمونتاج الفوتوغرافي " .


٢ - وأعلنت جريدة الأخبار الصادرة في نفس التاريخ في عنوانها الرئيسي أيضاً تفاصيل وافية عن الظهورات وأشكالها المختلفة وما رافقها من معجزات ، إلى جانب شهادة الكثيرين من الذين شاهدوها والذين حدثت لهم المعجزات ٠٠ الخ وركزت في عددها الصادر بتاريخ ١٩٦٨/٥/٨ على توالى الظهورات ومعجزات الشفاء واشتداد الزحام لمشاهدة الظهورت وتحديد عدد الزائرين .


وقالت في عدد 12/5 :




٣ - أما جريدة الجمهورية فنشرت تقريباً نفس مضمون ما جاء في عددي الأخبار:


٤ - وركزت جريدة وطني على معجزات الشفاء التي تمت للكثيرين ، كما امتلأت صفحاتها الداخلية بأخبار الظهورات والمعجزات وتفاصيلها وشهادة شهود العيان لها والتقارير الطبية والأشعة التي تؤكد إعجاز هذه المعجزات .


وقالت في عدد ٥/٥ :

وفى عدد 6/1 :

وبعد عام :

٥- بينما ركزت جريدة الأنوار اللبنانية على تدفق عشرات الآلاف لمشاهدة الظهورات النورانية ومشاهدة مراسلها لظهور العذراء وتصويره فوتوغرافياً :

٦ - وركزت جريدة البيرق اللبنانية على الإعلان عن أول صورة فوتوغرافية تنشر لظهور العذراء ومشاهدة مندوبها في القاهر ة للظهور الذي شاهده الجميع وصورته الكاميرا فوتوغرافياً .

٧ - وكان العنوان الرئيسي لجريدة الإجبشيان جازيت التي تصدر بالإنجليزية لعددها الصادر في 5/5/1968 " العذراء ظهرت في الزيتون " .

٨ - وكان عنوانها الرئيسي في عدد11/4/ ١٩٦٨ " العذراء ما زالت تظهر " .


٩ - وكان العنوان الرئيسي لجريدة البروجريه ديمانش التي تصدر بالفرنسية هو قداسة البابا كيرلس السادس أكد الظهورات الإعجازية للعذراء مريم على الكنيسة القبطية لسيدتنا " .

10 - ونشرت جريدة النيويورك تايمز الأمريكية تفاصيل الظهورت الإعجازية ومعجزات الشفاء وحوارات مع الذين حدثت لهم معجزات شفاء في أكثر من عدد . وفيما يلي صورة لما جاء في عدد 4/6/1968 م :



٨ - اعتراف الكاثوليك والبروتستانت بحقيقة الظهور :

وقد شهد لظهور العذراء في الزيتون وأكد حقيقته الكاردينال أسطفانوس الأول بطريرك الأقباط الكاثوليك بمصر حيث قام بتشكيل لجنة لبحث الظهور ودراسته ، بناء على تكليف من البابا بولس السادس بالفاتيكان ، وفى شهر مايو ١٩٦٨ م أعلن " أنه ظهور حقيقي ولا يخامره فيه أي شك فقد أيده الكثيرون من أبنائه من الأقباط الكاثوليك ممن يوثق بهم ورووا له تفاصيل رؤيتهم للعذراء في قبة الكنيسة ، كما جاءت راهبة أسمها (بولا دى موفالو ) معروفة بتحريها للدقة وروت له وجسمها يرتعد وينتفض

، كيف أنها شاهدت بعينها مريم العذراء في قبة الكنيسة ، وليست هي وحدها التي شاهدتها بل لقد رآها الألوف من أفراد الشعب ، أن هذه المعجزة الفريدة تنطو ي على رسالة تبشر بالخير وستجعل من هذه الكنيسة مزاراً عالمياً مقدساً يحج إليه الناس من جميع أنحاء العالم " . (وطني في ٥/5/1968 )


كما أعلن الأب د . هنري عيروط مدير مدارس العائلة المقدسة ورئيس كلية دى لا سانت فامي التابعة للجزويت بالقاهرة قبوله للظهورات الإعجازية لمريم العذراء وقال " ليس غريباً أن تظهر العذراء في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بالزيتون ، أن ظهورها في آي بقعة من بقاع العالم لا يدعوا إلى الدهشة فلها أن تظهر في أي مكان ولاسيما في مصر وفى هذه الآونة بالذات وفى الكنيسة القبطية في الزيتون المنطقة التي شهدت مرور العائلة المقدسة بها ، وأنا لنرقب رسالة من هذا الظهور الإعجازي فقد أقترن الظهور قديماً وفى كل مرة في البلاد الأخرى برسائل معينة أملتها أو أوحت بها للذين ظهرت لهم . ولهذا أرادت بظهورها أن تعوض الذين حالت ظروف العدوان دون زيارتهم للأراضي المقدسة ببيت المقدس عن هذا الحرمان " ، (وطني في 5/5/1968 )
وشاهد الظهورات أيضاً وشهد لها راهبات القلب المقدس الكاثوليك وأرسلوا تقريراً مفصلا للفاتيكان . وفي مساء الأحد ٢٨ إبريل ١٩٦٨ وصل مندوب الفاتيكان وشاهد الظهورات وأرسل عنها تقريراً للبابا بولس السادس في الفاتيكان .

كما أعلن د . القس إبراهيم سعيد رئيس الطائفة الإنجيلية ، في ذلك الوقت ، أن هذه الظهورات هي ظهورات حقيقية و قال في جريدة وطني الصادرة في 5/5/ 1968 " أن بين الجموع التي شاهدت العذراء شخصيات معروفة بدقة حكمها على الأشياء وتقديرها للأمور ، ولا شك في صدق ما شهدته وروته تلك الشخصيات ، وأذ كان الله قد سمح بأن تظهر لنا العذراء في هذه الأيام ، فلعل ذلك لتعوض الناس عن حرمانهم من زيارة القدس هذا العام ، فجاءت هي إليهم لتشد أزرهم "
. وتقول الجريدة " وأستطرد رئيس الطائفة الإنجيلية قائلاً : " ليس ما أقوله لك الآن عن العذراء أقوله لأول مرة ، فقد قلته عقب عظة الأحد الماضي بالكنيسة الإنجيلية بقصر الدوبارة ، إذ رأيت على المنبر ورقة يسألني كاتبها عن رأيي في ظهور العذراء " .
والغريب بل والعجيب أن ينسى أو يتناسى من جاءوا بعد هؤلاء سواء من الكاثوليك أو البروتستانت وينكرون هذه الظهورات التي سبق أن شاهدها وشهد لها رؤساؤهم الذين كانوا معاصرين لها ، ويتشدقون بأقوالهم العجيبة ، بل ويتباهون بإساءتهم للقديسين وأم النور على صفحات الجرائد والمجلات !! ولا يسعنا هنا أن نقول لهم سوى إنكم تجاملون الناس وتنكرون الحق على حساب قديسي العلي الذين يتمجد الله فيهم !! " ليتمجد (الرب) في قديسيه " ( ٢تس 10:1)

الموضوع بالكامل مقتبس من كتاب
" ظهورات العذراء حول العالم ودلالاتها "

للكاتب

القس عبد المسيح بسيط ابو الخير
كاهن كنيسة العذراء الاثريه بمسطرد


يتبع

التوقيع:

منتدى افامينا مطران جرجا المتنيح




  رد مع اقتباس
قديم 02-04-2013, 03:16 AM   #3 (permalink)
† خادمة منتدى افامينا †
 
الصورة الرمزية avamena
افتراضي

ظهور العذراء مريم فى مصر [2 أبريل 1968]












القصة الكاملة :

في مساء يوم الثلاثاء الثاني من شهر أبريل سنة 1968 لميلاد المسيح ، فى عهد البابا كيرلس السادس المائة والسادس عشر من باباوات الإسكندرية ، بدأت سيدتنا كلنا وفخر جنسنا مريم العذراء تتجلى فى مناظر روحانية نورانية فى وعلى قباب الكنيسة المدشنة باسمها الطاهر فى حدائق الزيتون من ضواحي مدينة القاهرة .



وقد توالى هذا التجلي فى ليال متعاقبة بصورة لم يعرف لها نظير فى الشرق أو فى الغرب ، ويطول هذا التجلي فى بعض الليالي الى بضع ساعات دون توقف أمام عشرات الألوف من البشر من جميع الأجناس والأديان ، والكل يراها بعيونهم ، ويشيرون إليها ويستشفعون بها فى ترتيل وابتهال ودموع وتهليل وصلاة وهى تنظر الى الجماهير نظرة حانية ، ترفع أحيانا كلتا يديها لتباركهم من جميع الاتجاهات . و أول من لاحظ هذا التجلي هم عمال مؤسسة النقل العام بشارع طومان باى الذي تطل عليه الكنيسة وكان الوقت مساء ، فرأى الخفير عبد العزيز على ، المكلف بحراسة الجراج ليلا ، جسما نورانيا متألقا فوق القبة فأخذ يصيح بصوت عال " نور فوق القبة " ونادى على عمال الجراج فأقبلوا جميعا وشهدوا أنهم أبصروا نورا وهاجا فوق القبة الكبرى للكنيسة وأحدقوا النظر فرأوا فتاة متشحة بثياب بيضاء جاثية فوق القبة وبجوار الصليب الذي يعلوها . ولما كان جدار القبة مستديرا وشديد الانحدار فقد تسمرت أقدامهم وهم يرقبون مصير الفتاة . مضت لحظات شاهدوا بعدها الفتاة .الجاثية وقد وقفت فوق .القبة فارتفعت صيحاتهم إليها مخافة أن تسقط ، وظنها بعضهم يائسة تعتزم الانتحار فصرخوا لنجدتها وأبلغ بعضهم شرطة النجدة ، فجاء رجالها على عجل وتجمع المارة من الرجال والنساء ، وأخذ منظر الفتاة يزداد وضوحا ويشتد ضياء. وظهرت الصورة واضحة لفتاة جميلة فى غلالة من النور الأبيض السماوي تتشح برداء أبيض وتمسك فى يدها بعض من أغصان شجر الزيتون ،وفجأة طار سرب الحمام الأبيض الناصع البياض فوق رأسها وحينئذ أدركوا أن هذا المنظر روحاني سماوي . ولكي يقطعوا الشك باليقين سلطوا أضواء كاشفة على الصورة النورانية فازدادت تألقا ووضوحا، ثم عمدوا الى تحطيم المصابيح الكهربائية القائمة بالشارع والقريبة من الكنيسة فلم تختف الصورة النورانية فأطفأوا المنطقة كلها فبدت الفتاة فى ضيائها السماوي وثوبها النوراني أكثر وضوحا ، وأخذت تتحرك فى داخل دائرة من النور يشع من جسمها الى جميع الجهات المحيطة بها .ء عندئذ أيقن الجميع بأن الفتاة التى أمامهم هى دون شك مريم العذراء ، فعلا التصفيق والصياح والتهليل حتى شق عنان السماء هى العذراء . . هى أم النور . -. . " ثم انطلقت الجموع تنشد وترتل وتصلى طوال الليل حتى صباح اليوم التالي . . ومنذ هذه الليلة والعذراء الطاهرة تتجلى فى مناظر روحانية مختلفة أمام الألوف وعشرات الألوف من الناس مصريين و أجانب ، مسيحيين وغير مسيحيين ، رجالا وسيدات وأطفالا ، ويسبق ظهورها ويصحبه تحركات لأجسام روحانية تشق سماء الكنيسة وبصورة مثيرة جميلة ترفع الإنسان الطبيعي فوق مستوى المادة وتحلق به عاليا فى جو من الصفاء الروحي.




ومن أهم المناظر التى تجلت فيها أم النور أمام جميع الناس . منظرها بين القبة القبلية الغربية للكنيسة والقبة الوسطى .وهى تبدو فى جسم نوراني كامل فى الحجم الطبيعي لفتاة شابة وأحيانا أكبر من الحجم الطبيعي ، رأسها فى السماء وكأنها شقت السماء ونزلت منها ، وقدماها فى الفضاء واقفة على أصابعها ، تحيط رأسها المقدس وجسمها المضيء طرحة فضية بهية ، وأحيانا زرقاء سماوية داكنة ، والجسم كله نور من نور يبدو فى الغالب فوسفوريا يميل الى الزرقة الفاتحة ، وأحيانا يبدو الرداء من تحت الطرحة نورانيا أبيض ناصعا ، والرأس من تحت الطرحة منحنية الى أسفل فى صورة العذراء الحزينة ونظراتها نحو الصليب الذي يعلو القبة الكبرى فى منتصف سطح الكنيسة ،. والمنظر يثبت على هذا الوضع حينا ويتحرك حينا فى هدوء وبطء ، وينحنى أمام الصليب حينا آخر والصليب نفسه يضئ ويشع نورا مع أنه من المسلح وهو جسم معتم . ويشع من جسم العذراء نور ينتشر فى تدرج يضئ سماء الكنيسة فى محيط يشغل معظم مساحة السطح . وقد ترفع العذراء يديها ثم تخفضهما وقد تعقدهما على صدرها كمن يصلى ، وهى ملفوفة فى طرحتها البيضاء فى نظرات الهدوء والسكينة والوقار . وأحيانا يظهر من خلفها ملاك فارع الطول فاردا جناحيه وقد يطول المنظر الى بضع ساعات. ومن أهم المناظر أيضا منظر أم النور فى وقفة ملكة عظيمة فى صورة روحانية جميلة تفيض جلالا وبهاء وكرامة ، فى نور أبهى لمعانا من إي نور طبيعي ، تحيط بوجهها هالة بلون أصفر فاتح . وأما أسفل العنق وأعلى الصدر فبلون داكن نوعا ما ، وعلى رأسها تاج ملكي كأنه من الماس مرصع ويلمع. وأحيانا يبدو فوق التاج صليب صغير مضيء ، وقوامها المشرق يرتفع فى السماء فوق شجرة بالجهة القبلية من الكنيسة وفى موقفها السابق تبدو حاملة المسيح له المجد فى صورة طفل على يدها اليسرى. وعلى رأسه تاج. وتارة تظهر ويداها تضمان أطراف ثوبها ، وتارة أجرئ ترفع كلتا يديها وكأنها تبارك العالم وهى تتجه الى اليمين والى الأمام والى اليسار فى حركة وقورة متزنة يجللها سمو روحاني لا يعبر عنه ولا ينطق به ، ورداؤها الأبيض يهفهف من ذيله وكأنها تظهر ذاتها لجميع الناس فى جميع الاتجاهات مشفقة على الذين لم يستطيعوا لكثرة الزحام أن يصلوا الى زاوية الرؤيا المواجهة لمدخل الكنيسة فى الحارة الضيقة المسماة -حارة خليل . وفى هذا المنظر تبدو العذراء الطاهرة فى الحجم الطبيعي لعذراء شابة فى قامة صحية مثالية وجسم فارع رقيق تكسوه غلالة -من نسيج نوراني حتى القدمين ويزداد المنظر روعة عند انحناءة الرأس المقدس فى شبه إيماءة حانية .







ولعل أكثر المناظر ظهورا تجليها عديدا من المرات فى شكل فتاة ترتدى طرحة بيضاء تطل من طاقة فى القبة الشرقية البحرية بين طاقات هذه القبة تومىء برأسها الملكي أو ترفع كلتا يديها وكأنها تحيى أو تبارك . وتارة تبدو حاملة المسيح له المجد فى صورة طفل على يدها اليسرى وأحيانا تبدو وفى إحدى يديها غصن زيتون والملاحظ أنه قبل أن تتجلى العذراء فى إحدى طاقات هذه القبة - وهى عادة مظلمة حالكة الظلام لأنها مغلقة تماما من أسفل سقف الكنيسة بحيث لاتصل أتليها أنوار الكنيسة من الداخل عندما تكون مضاءة يظهر.أولا فى القبة نور خافت لا يلبث أن يكبر شيئا فشيئا حتى يصير فى حجم كروى تقريبا ولونه أبيض مائل الى الزرقة كلون قبة السماء الزرقاء عندما تكون الشمس مشرقة ساطعة . وبعد قليل يتحرك هذا النور فى اتجاه طاقة القبة من الخارج . وفى أثناء تحركه البطيء يتشكل رويدا رويدا بشكل العذراء مريم فى منظر نصفى من الرأس حتى منتصف الجسم ، والرأس تحيط به الطرحة التى تبدو بلون أزرق سماوي متدلية على كتفها ويبرز هذا الجسم النوراني متمثلة فيه العذراء ويطل من طاقة القبة ويخرج بعض الشيء وخارج القبة الى فضاء الكنيسة ، وأحيانا يقف على سطح القبة المنحدر. وقد يبقى هذا المنظر دقائق وقد يبقى من ربع الى نصف ساعة . وفى أحيان أخرى يتكون المنظر ويبرز خارج القبة نحو دقيقتين ، ثم يتحرك الى داخل القبة وحينئذ يبهت شكله ويعود الى شكله الكروي ثم ينطفئ أو يختفي بضع دقائق ثم يبدأ أن يظهر من جديد فى شكل ضوء خافت ثم يكبر حتى يصير فى حجم كروى ، ثم يتحرك تجاه طاقة القبة وفى حركته يتشكل بشكل العذراء مريم وهى تطل على الجماهير . وهكذا عديدا من المرات كما حدث هذا مثلا فى ليلة عيد دخول العائلة المقدسة الى مصر ( 24 بشنس الموافق أول يونية 1968 ) فقد توالى تجلى العذراء فى القبة البحرية الشرقية مرات لا يحصيها العد من الساعة العاشرة مساء حتى بزوغ نور الصباح ، وهو أكثر المناظر التى تتكرر مرات ومرات فى ليال عدة لا حصر لها ، وهو المنظر المتواتر الظهور الذي تمتع به أكبر عدد من الناس . ومن بين المناظر الرائعة جدا هذا المنظر الذي تبدو فيه العذراء جسما بلوريا مضيئا ناصعا جدا وهى واقفة وقفة ملكية فى قامة منتصبة ممشوقة تملأ إحدى طاقات القبة البحرية الغربية فى حجم صغير متناسق وكأنها.تمثال من النور الوضاء المشع الأبيض الناصع البياض يمتد كاملا من الرأس الى القدمين فى كل طاقة القبة بشكل يريح القلب والنفس ويشيع الآمن والسكينة فى كل الإنسان حتى ينسى وجوده أمامه من فرط ما يتولاه من انبهار وانجذاب .




هذا ويصاحب تجليات أم النور ظهور كائنات روحانية مضيئة تشبه الحمام ، وهى عادة أكبر منه حجما وتظهر نحو منتصف ، الليل أو بعده نحو الثانية أو الثالثة صباحا والمعروف أن طائر الحمام العادي لا يطير ليلا . ثم أن هذه الكائنات بيضاء لامعة مشعة بصورة لا يوجد لها نظير فى عالم الطيور ، خاصة وأنها تظهر فى وسط الظلام الحالك متوهجة منيرة من كل جانب من فوق ومن أسفل ثم أنها تتحرك أو تطير فاردة جناحيها من غير رفرفة فى الغالب ، أنها تنساب بسرعة كبيرة وكأنها سهم يشق سماء الكنيسة وتظهر فجأة من حيث لا يعرف الإنسان من أين جاءت وتختفي أيضا فجأة وهى فى مدى الرؤية . ويحدث الاختفاء وتكون السماء صحوا ، وأحيانا ترى وكأنها خارجة من القبة الكبرى وتتجه نحو القبة البحرية الشرقية تختفي لتعود بعد ثوان فى الاتجاه المضاد تماما . على أن هذه الكائنات الروحانية بشكل الحمام تظهر فى تشكيلات وأعداد مختلفة فتارة تظهر حمامة واحدة وتارة حمامتان ، وتارة 3 حمامات فى شكل مثلث متساوي الأضلاع منتظم المسافات وتحتفظ بهذا الشكل فى كل فترة الطيران . وتارة يظهر سرب من سبع حمامات أو عشر حمامات أو اثنتي عشر حمامة وقد تتخذ شكل صليب فى طيرانها وأحيانا فى تشكيل من صفين متوازيين .





ومن بين الظواهر الروحية المصاحبة لتجليات العذراء أم النور ظهور نجوم فى غير الحجم الطبيعي تهبط من فوق فى سرعة خاطفة س القبة الوسطى أو على سطح ومضيئة وبراقة . وفى بعض الأحيان يظهر النجم فى حجم كرة منيرة تهبط من فوق الى أسفل وقد يتخذ النجم شكل مصباح مضىء فى حجم متوسط- ومن بين الظواهر المتكررة نور برتقالي اللون يغمر القبة البحرية الشرقية للكنيسة من فوقها ومن جميع الاتجاهات ، وبعد دقائق من ظهوره يتحرك فى اتجاه القبة الكبرى ويغمرها من فوق ومن جميع الاتجاهات وفى أحيان كثيرة ينبعث من داخل القبة البحرية الشرقية خصوصا نور ساطع أبيض مشرب بشيء من الزرقة بحيث يبدو بلون قبة السماء عندما تكون الشمس ساطعة يظهر فى وسط القبة وأحيانا يتحرك من أسفل الى أعلى فيبدو كما لو كان معلقا فى الجزء الأعلى من القبة ،. وفى أحيان أخرى يظهر فى وسط القبة فى شكل كروى أو بيضاوي ثم يتحرك ببطء شديد الى خارج إحدى طاقات أو منافذ القبة المطلة على الخارج قبيل أن يتشكل فى صورة نصفية للسيدة العذراء تطل من طاقة القبة .
ومن بين الظواهر أيضا نور كبير يظهر على القبة القبلية الغربية أو القبة البحرية الشرقية أو القبة الوسطى فى هيئة صليب يتساوى الأضلاع فى منظر يبلغ حد الإبداع والروعة والجمال . وفى بعض الليالي يغمر القبة الوسطى كمية من بخور أبيض ينتشر فوق سطح الكنيسة كلها ويصعد الى فوق نحو السماء الى مسافة 30 أو 40 مترا ، علما بأن القبة الوسطى وان كانت مفتوحة من داخل الكنيسة لكنها ليست مفتوحة من خارج بحيث ولو صعد بخور من داخل الكنيسة فانه لا ينفذ الى خارج القبة . ثم أن كمية البخور التى تنتشر فوق القبة وسطح الكنيسة كمية ضخمة لا يكفى لتصعيدها ألف ألف مبخرة . ولولا أن هذا البخور عطري ،الرائحة وأبيض اللون وناصع البياض لكان يظن أنه ناجم من حريق كبير .
وهناك أيضا السحاب النوراني الذي يظهر فوق قباب الكنيسة مباشرة تارة بحجم كبير وغالبا ما يسبق تجليات العذراء إذ لا يلبث السحاب قليلا حتى يتشكل رويدا رويدا فى منظر العذراء أم النور. وأحيانا ينبلج منظر العذراء من بين السحاب كما ينبلج نور لمبات النيون الكهربائية فجأة . وأحيانا يتحرك وفى كل الأحوال يتحرك فوق القباب فجأة بحيث تكون السماء صحوا ومن دون أن يجئ من مصدر معروف .

تلك بعض المناظر التى تجلت بها السيدة العذراء على وفى قباب الكنيسة المدشنة باسمها فى ضاحية الزيتون ، والظواهر الروحانية المصاحبة لتلك التجليات. لعلها نفحة روحانية من السماء تشير الى رعاية الله لكنيستنا وشعبنا وبلادنا ، وعنايته بنا مما نعتز به ونفخر متهللين ، وبانسحاق وندامة على خطايانا نتوب الى الله راجعين تائبين . ولعلنا بهذه " العلامات العظيمة من السماء " ( لوقا 21 : 11 ) نكون قد دخلنا مرحلة هامة من مراحل الأيام الأخيرة وربما كانت بداية النهاية . فلتدركنا مراحم الله . وليحفظ الرب شعبه وكنيسته ، وليحطم قوة المعاندين لنا بشفاعة ذات الشفاعات معدن الطهر والجود والبركات وفخر جنسنا العذراء البتول الزكية مريم ، ولإلهنا المجد دائما أبديا آمين .








































يتبع

التوقيع:

منتدى افامينا مطران جرجا المتنيح




  رد مع اقتباس
قديم 02-04-2013, 03:44 AM   #4 (permalink)
† خادمة منتدى افامينا †
 
الصورة الرمزية avamena
افتراضي

ظهور العذراء مريم فى مصر 2 أبريل 1968



في مساء يوم الثلاثاء الثاني من شهر أبريل سنة 1968 لميلاد المسيح ، فى عهد البابا كيرلس السادس المائة والسادس عشر من باباوات الإسكندرية ، بدأت سيدتنا كلنا وفخر جنسنا مريم العذراء تتجلى فى مناظر روحانية نورانية فى وعلى قباب الكنيسة المدشنة باسمها الطاهر فى حدائق الزيتون من ضواحي مدينة القاهرة .
وقد توالى هذا التجلي فى ليال متعاقبة بصورة لم يعرف لها نظير فى الشرق أو فى الغرب ، ويطول هذا التجلي فى بعض الليالي الى بضع ساعات دون توقف أمام عشرات الألوف من البشر من جميع الأجناس والأديان ، والكل يراها بعيونهم ، ويشيرون إليها ويستشفعون بها فى ترتيل وابتهال ودموع وتهليل وصلاة وهى تنظر الى الجماهير نظرة حانية ، ترفع أحيانا كلتا يديها لتباركهم من جميع الاتجاهات . و أول من لاحظ هذا التجلي هم عمال مؤسسة النقل العام بشارع طومان باى الذي تطل عليه الكنيسة وكان الوقت مساء ، فرأى الخفير عبد العزيز على ، المكلف بحراسة الجراج ليلا ، جسما نورانيا متألقا فوق القبة فأخذ يصيح بصوت عال " نور فوق القبة " ونادى على عمال الجراج فأقبلوا جميعا وشهدوا أنهم أبصروا نورا وهاجا فوق القبة الكبرى للكنيسة وأحدقوا النظر فرأوا فتاة متشحة بثياب بيضاء جاثية فوق القبة وبجوار الصليب الذي يعلوها . ولما كان جدار القبة مستديرا وشديد الانحدار فقد تسمرت أقدامهم وهم يرقبون مصير الفتاة . مضت لحظات شاهدوا بعدها الفتاة .الجاثية وقد وقفت فوق .القبة فارتفعت صيحاتهم إليها مخافة أن تسقط ، وظنها بعضهم يائسة تعتزم الانتحار فصرخوا لنجدتها وأبلغ بعضهم شرطة النجدة ، فجاء رجالها على عجل وتجمع المارة من الرجال والنساء ، وأخذ منظر الفتاة يزداد وضوحا ويشتد ضياء. وظهرت الصورة واضحة لفتاة جميلة فى غلالة من النور الأبيض السماوي تتشح برداء أبيض وتمسك فى يدها بعض من أغصان شجر الزيتون ،وفجأة طار سرب الحمام الأبيض الناصع البياض فوق رأسها وحينئذ أدركوا أن هذا المنظر روحاني سماوي . ولكي يقطعوا الشك باليقين سلطوا أضواء كاشفة على الصورة النورانية فازدادت تألقا ووضوحا، ثم عمدوا الى تحطيم المصابيح الكهربائية القائمة بالشارع والقريبة من الكنيسة فلم تختف الصورة النورانية فأطفأوا المنطقة كلها فبدت الفتاة فى ضيائها السماوي وثوبها النوراني أكثر وضوحا ، وأخذت تتحرك فى داخل دائرة من النور يشع من جسمها الى جميع الجهات المحيطة بها . عندئذ أيقن الجميع بأن الفتاة التى أمامهم هى دون شك مريم العذراء ، فعلا التصفيق والصياح والتهليل حتى شق عنان السماء هى العذراء .. هى أم النور .. " ثم انطلقت الجموع تنشد وترتل وتصلى طوال الليل حتى صباح اليوم التالي . . ومنذ هذه الليلة والعذراء الطاهرة تتجلى فى مناظر روحانية مختلفة أمام الألوف وعشرات الألوف من الناس مصريين و أجانب ، مسيحيين وغير مسيحيين ، رجالا وسيدات وأطفالا ، ويسبق ظهورها ويصحبه تحركات لأجسام روحانية تشق سماء الكنيسة وبصور مثيرة جميلة ترفع الإنسان الطبيعي فوق مستوى المادة وتحلق به عاليا فى جو من الصفاء الروحي.



ومن أهم المناظر التى تجلت فيها أم النور أمام جميع الناس . منظرها بين القبة القبلية الغربية للكنيسة والقبة الوسطى .وهى تبدو فى جسم نوراني كامل فى الحجم الطبيعي لفتاة شابة وأحيانا أكبر من الحجم الطبيعي ، رأسها فى السماء وكأنها شقت السماء ونزلت منها ، وقدماها فى الفضاء واقفة على أصابعها ، تحيط رأسها المقدس وجسمها المضيء طرحة فضية بهية ، وأحيانا زرقاء سماوية داكنة ، والجسم كله نور من نور يبدو فى الغالب فوسفوريا يميل الى الزرقة الفاتحة ، وأحيانا يبدو الرداء من تحت الطرحة نورانيا أبيض ناصعا ، والرأس من تحت الطرحة منحنية الى أسفل فى صورة العذراء الحزينة ونظراتها نحو الصليب الذي يعلو القبة الكبرى فى منتصف سطح الكنيسة ،. والمنظر يثبت على هذا الوضع حينا ويتحرك حينا فى هدوء وبطء ، وينحنى أمام الصليب حينا آخر والصليب نفسه يضئ ويشع نورا مع أنه من المسلح وهو جسم معتم . ويشع من جسم العذراء نور ينتشر فى تدرج يضئ سماء الكنيسة فى محيط يشغل معظم مساحة السطح . وقد ترفع العذراء يديها ثم تخفضهما وقد تعقدهما على صدرها كمن يصلى ، وهى ملفوفة فى طرحتها البيضاء فى نظرات الهدوء والسكينة والوقار . وأحيانا يظهر من خلفها ملاك فارع الطول فاردا جناحيه وقد يطول المنظر الى بضع ساعات. ومن أهم المناظر أيضا منظر أم النور فى وقفة ملكة عظيمة فى صورة روحانية جميلة تفيض جلالا وبهاء وكرامة ، فى نور أبهى لمعانا من إي نور طبيعي ، تحيط بوجهها هالة بلون أصفر فاتح . وأما أسفل العنق وأعلى الصدر فبلون داكن نوعا ما ، وعلى رأسها تاج ملكي كأنه من الماس مرصع ويلمع. وأحيانا يبدو فوق التاج صليب صغير مضيء ، وقوامها المشرق يرتفع فى السماء فوق شجرة بالجهة القبلية من الكنيسة وفى موقفها السابق تبدو حاملة المسيح له المجد فى صورة طفل على يدها اليسرى. وعلى رأسه تاج. وتارة تظهر ويداها تضمان أطراف ثوبها ، وتارة أخرى ترفع كلتا يديها وكأنها تبارك العالم وهى تتجه الى اليمين والى الأمام والى اليسار فى حركة وقورة متزنة يجللها سمو روحاني لا يعبر عنه ولا ينطق به ، ورداؤها الأبيض يهفهف من ذيله وكأنها تظهر ذاتها لجميع الناس فى جميع الاتجاهات مشفقة على الذين لم يستطيعوا لكثرة الزحام أن يصلوا الى زاوية الرؤيا المواجهة لمدخل الكنيسة فى الحارة الضيقة المسماة -حارة خليل . وفى هذا المنظر تبدو العذراء الطاهرة فى الحجم الطبيعي لعذراء شابة فى قامة صحية مثالية وجسم فارع رقيق تكسوه غلالة -من نسيج نوراني حتى القدمين ويزداد المنظر روعة عند انحناءة الرأس المقدس فى شبه إيماءة حانية .


ولعل أكثر المناظر ظهورا تجليها عديدا من المرات فى شكل فتاة ترتدى طرحة بيضاء تطل من طاقة فى القبة الشرقية البحرية بينطاقات هذه القبة تومىء برأسها الملكي أو ترفع كلتا يديها وكأنها تحيى أو تبارك . وتارة تبدو حاملة المسيح له المجد فى صورة طفل على يدها اليسرى وأحيانا تبدو وفى إحدى يديها غصن زيتون والملاحظ أنه قبل أن تتجلى العذراء فى إحدى طاقات هذه القبة - وهى عادة مظلمة حالكة الظلام لأنها مغلقة تماما من أسفل سقف الكنيسة بحيث لاتصل أتليها أنوار الكنيسة من الداخل عندما تكون مضاءة يظهر.أولا فى القبة نور خافت لا يلبث أن يكبر شيئا فشيئا حتى يصير فى حجم كروى تقريبا ولونه أبيض مائل الى الزرقة كلون قبة السماء الزرقاء عندما تكون الشمس مشرقة ساطعة . وبعد قليل يتحرك هذا النور فى اتجاه طاقة القبة من الخارج . وفى أثناء تحركه البطيء يتشكل رويدا رويدا بشكل العذراء مريم فى منظر نصفى من الرأس حتى منتصف الجسم ، والرأس تحيط به الطرحة التى تبدو بلون أزرق سماوي متدلية على كتفها ويبرز هذا الجسم النوراني متمثلة فيه العذراء ويطل من طاقة القبة ويخرج بعض الشيء وخارج القبة الى فضاء الكنيسة ، وأحيانا يقف على سطح القبة المنحدر. وقد يبقى هذا المنظر دقائق وقد يبقى من ربع الى نصف ساعة . وفى أحيان أخرى يتكون المنظر ويبرز خارج القبة نحو دقيقتين ، ثم يتحرك الى داخل القبة وحينئذ يبهت شكله ويعود الى شكله الكروي ثم ينطفئ أو يختفي بضع دقائق ثم يبدأ أن يظهر من جديد فى شكل ضوء خافت ثم يكبر حتى يصير فى حجم كروى ، ثم يتحرك تجاه طاقة القبة وفى حركته يتشكل بشكل العذراء مريم وهى تطل على الجماهير . وهكذا عديدا من المرات كما حدث هذا مثلا فى ليلة عيد دخول العائلة المقدسة الى مصر ( 24 بشنس الموافق أول يونية 1968 ) فقد توالى تجلى العذراء فى القبة البحرية الشرقية مرات لا يحصيها العد من الساعة العاشرة مساء حتى بزوغ نور الصباح ، وهو أكثر المناظر التى تتكرر مرات ومرات فى ليال عدة لا حصر لها ، وهو المنظر المتواتر الظهور الذي تمتع به أكبر عدد من الناس . ومن بين المناظر الرائعة جدا هذا المنظر الذي تبدو فيه العذراء جسما بلوريا مضيئا ناصعا جدا وهى واقفة وقفة ملكية فى قامة منتصبة ممشوقة تملأ إحدى طاقات القبة البحرية الغربية فى حجم صغير متناسق وكأنها.تمثال من النور الوضاء المشع الأبيض الناصع البياض يمتد كاملا من الرأس الى القدمين فى كل طاقة القبة بشكل يريح القلب والنفس ويشيع الآمن والسكينة فى كل الإنسان حتى ينسى وجوده أمامه من فرط ما يتولاه من انبهار وانجذاب.


هذا ويصاحب تجليات أم النور ظهور كائنات روحانية مضيئة تشبه الحمام ، وهى عادة أكبر منه حجما وتظهر نحو منتصف ، الليل أو بعده نحو الثانية أو الثالثة صباحا والمعروف أن طائر الحمام العادي لا يطير ليلا . ثم أن هذه الكائنات بيضاء لامعة مشعة بصورة لا يوجد لها نظير فى عالم الطيور ، خاصة وأنها تظهر فى وسط الظلام الحالك متوهجة منيرة من كل جانب من فوق ومن أسفل ثم أنها تتحرك أو تطير فاردة جناحيها من غير رفرفة فى الغالب ، أنها تنساب بسرعة كبيرة وكأنها سهم يشق سماء الكنيسة وتظهر فجأة من حيث لا يعرف الإنسان من أين جاءت وتختفي أيضا فجأة وهى فى مدى الرؤية . ويحدث الاختفاء وتكون السماء صحوا ، وأحيانا ترى وكأنها خارجة من القبة الكبرى وتتجه نحو القبة البحرية الشرقية تختفي لتعود بعد ثوان فى الاتجاه المضاد تماما . على أن هذه الكائنات الروحانية بشكل الحمام تظهر فى تشكيلات وأعداد مختلفة فتارة تظهر حمامة واحدة وتارة حمامتان ، وتارة 3 حمامات فى شكل مثلث متساوي الأضلاع منتظم المسافات وتحتفظ بهذا الشكل فى كل فترة الطيران . وتارة يظهر سرب من سبع حمامات أو عشر حمامات أو اثنتي عشر حمامة وقد تتخذ شكل صليب فى طيرانها وأحيانا فى تشكيل من صفين متوازيين .
ومن بين الظواهر الروحية المصاحبة لتجليات العذراء أم النور ظهور نجوم فى غير الحجم الطبيعي تهبط من فوق فى سرعة خاطفة س القبة الوسطى أو على سطح ومضيئة وبراقة . وفى بعض الأحيان يظهر النجم فى حجم كرة منيرة تهبط من فوق الى أسفل وقد يتخذ النجم شكل مصباح مضىء فى حجم متوسط- ومن بين الظواهر المتكررة نور برتقالي اللون يغمر القبة البحرية الشرقية للكنيسة من فوقها ومن جميع الاتجاهات ، وبعد دقائق من ظهوره يتحرك فى اتجاه القبة الكبرى ويغمرها من فوق ومن جميع الاتجاهات وفى أحيان كثيرة ينبعث من داخل القبة البحرية الشرقية خصوصا نور ساطع أبيض مشرب بشيء من الزرقة بحيث يبدو بلون قبة السماء عندما تكون الشمس ساطعة يظهر فى وسط القبة وأحيانا يتحرك من أسفل الى أعلى فيبدو كما لو كان معلقا فى الجزء الأعلى من القبة ،. وفى أحيان أخرى يظهر فى وسط القبة فى شكل كروى أو بيضاوي ثم يتحرك ببطء شديد الى خارج إحدى طاقات أو منافذ القبة المطلة على الخارج قبيل أن يتشكل فى صورة نصفية للسيدة العذراء تطل من طاقة القبة .

ومن بين الظواهر أيضا نور كبير يظهر على القبة القبلية الغربية أو القبة البحرية الشرقية أو القبة الوسطى فى هيئة صليب يتساوى الأضلاع فى منظر يبلغ حد الإبداع والروعة والجمال . وفى بعض الليالي يغمر القبة الوسطى مية من بخور أبيض تنتشر فوق سطح الكنيسة كلها ويصعد الى فوق نحو السماء الى مسافة 30 أو 40 مترا ، علما بأن القبة الوسطى وان كانت مفتوحة من داخل الكنيسة لكنها ليست مفتوحة من خارج بحيث ولو صعد بخور من داخل الكنيسة فانه لا ينفذ الى خارج القبة . ثم أن كمية البخور التى تنتشر فوق القبة وسطح الكنيسة كمية ضخمة لا يكفى لتصعيدها ألف ألف مبخرة . ولولا أن هذا البخور عطري ،الرائحة وأبيض اللون وناصع البياض لكان يظن أنه ناجم من حريق كبير .

وهناك أيضا السحاب النوراني الذي يظهر فوق قباب الكنيسة مباشرة تارة بحجم كبير وغالبا ما يسبق تجليات العذراء إذ لا يلبث السحاب قليلا حتى يتشكل رويدا رويدا فى منظر العذراء أم النور. وأحيانا ينبلج منظر العذراء من بين السحاب كما ينبلج نور لمبات النيون الكهربائية فجأة . وأحيانا يتحرك وفى كل الأحوال يتحرك فوق القباب فجأة بحيث تكون السماء صحوا ومن دون أن يجئ من مصدر معروف .

تلك بعض المناظر التى تجلت بها السيدة العذراء على وفى قباب الكنيسة المدشنة باسمها فى ضاحية الزيتون ، والظواهر الروحانية المصاحبة لتلك التجليات. لعلها نفحة روحانية من السماء تشير الى رعاية الله لكنيستنا وشعبنا وبلادنا ، وعنايته بنا مما نعتز به ونفخر متهللين ، وبانسحاق وندامة على خطايانا نتوب الى الله راجعين تائبين . ولعلنا بهذه " العلامات العظيمة من السماء " ( لوقا 21 : 11 ) نكون قد دخلنا مرحلة هامة من مراحل الأيام الأخيرة وربما كانت بداية النهاية . فلتدركنا مراحم الله . وليحفظ الرب شعبه وكنيسته ، وليحطم قوة المعاندين لنا بشفاعة ذات الشفاعات معدن الطهر والجود والبركات وفخر جنسنا العذراء البتول الزكية مريم ، ولإلهنا المجد دائما أبديا آمين .
يتبع

التوقيع:

منتدى افامينا مطران جرجا المتنيح




  رد مع اقتباس
قديم 02-04-2013, 03:49 AM   #5 (permalink)
† خادمة منتدى افامينا †
 
الصورة الرمزية avamena
افتراضي

  • مانشيتات الصحف المصرية بشأن ظهورات العذراء مريم 2 أبريل 1968
  • Scraps And Photos
    From Arabic Newspapers
    On The Apparitions Of Virgin Mary
    At Zeitoun, Egypt





    The first page of Al-Ahram Egyptian daily newspaper, issue 29731 of Sunday, May 5, 1968.
    The main heading reads: "Pope Kyrillos declares: The apparition of the Virgin is a truth.
    An official papal statement affirms Her apparition many times in Zeitoun church."
    Below the main heading, Al-Ahram published a real photo of the apparition
    (photographed by Mr. Wagih Rizk) and wrote beneath it:
    "The photography department at Al-Ahram has inspected the original film
    and found no traces of photo-mon***e."



    The first page of Al-Akhbar Egyptian daily newspaper, issue 4946 of Sunday, May 5, 1968.
    The main heading reads: "An official statement from Pope Kyrillos VI declares:
    The Virgin appeared in Zeitoun church. The statement said: Thousands of citizens from various

    religions and sects have affirmed without any doubt seeing the Virgin, and they all agreed on
    the same de******ion of the apparitions. The Virgin appeared on different nights and in different
    forms, and was moving and walking, facing the spectators and blessing and curing them."



    The first page of Watani Egyptian weekly newspaper, issue 490 of Sunday, May 5, 1968.
    The main heading reads: "The statement of the Papal Residence affirms
    the apparition of the Virgin. Miracles of cure occurred to those who have seen the Virgin.
    An important report was issued by the Ministry of Tourism on Her apparition and miracles.
    The report and Watani newspaper were sent to our embassies and touristic bureaux
    in all world capitals."



    Photo from El-Anwar, a magazine published in Beirut, Lebanon, showing a crowd
    of multitude of people watching the apparition of the Holy Virgin Saint Mary.
    The main heading reads: "Tens of thousands keep flowing to Zeitoun."



    Heading of an article published Wednesday, May 8, 1968 in P. 3 of issue 4949
    of Al-Akhbar Egyptian daily newspaper. The heading reads:
    "Once again the Virgin appeared in front of the crowds gathered around the church.
    The sick whom the Virgin cured tell all what happened.
    The number of visitors each day will be fixed to face extensive overcrowding."



    Heading of an article published Sunday, May 5, 1968 in P. 4 of Al-Gomhooriah Egyptian
    daily newspaper. The heading reads: "The Papal Residence declares officially:
    The Virgin appeared in Her church at Zeitoun. The Bishop of Beni Sueff tells:
    how he saw the Virgin for two and half hours?"
    Below Al-Gomhooriah heading is another heading of an article published
    on Tuesday, May 7, 1968 in P. 3 of issue 29733 of Al-Ahram Egyptian daily newspaper.
    The heading reads: "Within 24 hours after the statement of the Patriarch:
    The crowds around Zeitoun church grew to extremely large numbers."

يتبع

التوقيع:

منتدى افامينا مطران جرجا المتنيح




  رد مع اقتباس
قديم 02-04-2013, 03:51 AM   #6 (permalink)
† خادمة منتدى افامينا †
 
الصورة الرمزية avamena
افتراضي

صور الآلاف متجمعين لمشاهدة ظهورات العذراء مريم 2 أبريل 1968

What Did The Millions See
At Virgin Mary Coptic Orthodox Church
In Zeitoun, Cairo, Egypt (1968-1970)?





See also: Arabic_Testimony.pdf
The apparitions of the Blessed Holy Virgin Mary, Mother of Light, over the domes of the Coptic Orthodox church named after Her in Zeitoun, Egypt, have been characterized by their full clarity and were witnessed by millions of Egyptians and foreigners from all walks of life. The fact that these apparitions were seen by millions, all giving the same de******ion as to the details of these apparitions, is in itself an unequalled and unprecedented event anywhere else in the world, making the Zeitoun apparitions of our Lady unique and sublime. Without any doubt, Egypt has an important role in God's divine plan for humans. Amazingly, Egypt is mentioned in the Holy Bible 736 times (Egypt and Egyptian(s)), second only to Jerusalem which is mentioned 814 times. God blessed Egypt since the beginning of time...




People from all walks of life came to see the apparitions of our Lady.



Image of the apparition of the Holy Virgin in a great halo of light,
as seen and painted by Mr. Adeeb Naguib from the Ministry of Tourism.



Starting on the eve of the 2nd of April, 1968, these apparitions took many forms including:
  1. The first was in full luminous stature. The Virgin appeared wearing a long robe extending to below Her feet. Sometimes She was surrounded by bright stars, and at other times She had a shawl about Her head, and Her hands were extended forward. At times, She was seen blessing the people who gathered to observe the miracle by waving Her hands and nodding Her holy head. At other times, She had an olive branch in Her hand. (Zeitoun is a transliterated Arabic word meaning olives. See Genesis 8:11)
  2. The Virgin used to walk over the church, especially over the middle dome, and to bow prayerfully in front of the cross that shone, then, with a bright light.
  3. She sometimes made Her apparition with the Babe Jesus Christ in Her arms. It is not strange to see the Child Jesus Christ in an apparition; heavenly apparitions may take forms known to us, so that we can understand them.
  4. The apparitions of the Virgin were sometimes accompanied with, or preceded by, the appearance of white pigeons that used to circle the church. Sometimes a lightning-like light appeared. It shone for a while and then disappeared. At other times, a luminous mist spread everywhere and it gave off the strong pleasant scent of incense that pervaded the whole place.


Image of the apparition of the Holy Virgin as seen (on the dawn of April 28, 1968)
and painted in oil-colours by Mr. Zaki Shenouda, the attorney in lawcourt.
In this painting, Mr. Shenouda has shown his feeling that he was seeing
the Holy Virgin over the church domes and at the same time in the sky.
Three luminous bodies in the shape of doves accompanied this apparition,
as seen on the right side of the painting.


Unusual phenomena taking place at the time of the apparitions:
  1. The Doves: They differ from the normal pigeons in that they are able to fly at night; they are also bigger in size and different in shape. They appear from nowhere, do not flap their wings as they fly and disappear as they came.
  2. The Stars and Glowing Balls of Light: They are bigger than the usual stars. They used to descend quickly on the church. Sometimes they were spherical in shape or like lanterns.
  3. The Light: It used to appear over the domes. Its colour was orange or light blue. It used to encircle the church like a sacred halo.
  4. The Cross: Though opaque, the cross used to glow over the big dome with a phosphorescent light. Sometimes, a very white cross appeared over one of the domes or over the Virgin Herself when She made Her apparitions.
  5. The Incense: It used to permeate the place with its strong pleasing smell and white colour.
  6. The Clouds: Used to appear over the domes, sometimes taking the form of the Virgin. (See Exodus 40:34, 1 Kings 8:10-11, Isaiah 19:1, Matthew 17:5, Mark 9:7 and Luke 9:34-35)
See also: Mr. Wagih Rizk collection of Photos.




Close-up view of the excited crowds watching the apparitions.
Their facial expressions show awe and astonishment.



Part of the crowds watching the apparitions of our Lady.
They used to stand on their feet from eve till morning, praying and singing hymns,
in the streets around Virgin Mary church in Zeitoun.





يتبع

التوقيع:

منتدى افامينا مطران جرجا المتنيح




  رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)
الكلمات الدليلية (Tags - تاق )
1968, موضوع, العذراء, ابريل, اكثر, بالزيتون, ظهور, عن, واشمل


« 2 ابريل عيد ظهور العذراء فى الزيتون | ملف ظهورات السيدة العذراء مريم فى مصر »

جديد مواضيع معجزات وظهورات القديسة العذراء مريم
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
قصة ظهور العذراء مريم بالزيتون تينا معجزات وظهورات القديسة العذراء مريم 2 06-09-2011 05:49 PM
صور من الصحف والمجلات نشرت وقت ظهور العذراء بالزيتون avamena صور وتصميمات للقديسة العذراء مريم 1 03-04-2011 01:07 PM
صور نشرت فى جريدة وطنى وقت ظهور العذراء بالزيتون avamena معجزات وظهورات القديسة العذراء مريم 0 02-04-2011 07:20 PM
تذكار ظهور العذراء مريم بالزيتون avamena معجزات وظهورات القديسة العذراء مريم 0 02-04-2011 03:03 PM
فيديو عن ظهور العذراء بالزيتون 1968- 1970 م بطرس معجزات وظهورات القديسة العذراء مريم 0 02-04-2011 02:45 AM

Powered by vBulletin ® Version 3.8.6

Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd avamena.com

 الساعة الآن 08:00 AM.

جميع الحقوق محفوظة لمنتدى افامينا مطران جرجا المتنيح ... جـمـيع الآراء و المـشاركات الـمـنشورة في هذا المنتدى تعبر فقط عن رأى صاحبها الذى قام بكتابتها تحت إسم عضويته و لا تعبر بأى حال من الأحوال عن رأي منتدى افامينا

هذا المنتدى شخصى وغير تابع لاى جهة رسمية أو كنسية وغير خاضع لأى ايبارشية