Ramadan R Code

facebooktwitteryoutubersssiteregister

اللون الاحمر اللون الأزرق اللون الأسود اللون الأخضر اللون الوردي اللون البحري اللون الرمادي

انضم لمتآبعينا بتويتر ...

آو انضم لمعجبينا في الفيس بوك ...
قديم 05-04-2014, 11:34 AM   #1 (permalink)
gtrf "يا أماه"



الانبا ارميا

"يا أماه"


الجمعة، 4 أبريل 2014 - 20:07

فى طريق الحياة، نرى أناسًا طبعوا بصمات وآثارًا فى حياة آخرين؛ إما سلبًا وإما إيجابًا. ليكن لك الأثر الإيجابى فى حياة كل من تلقاه؛ فكل عمل إيجابى تقدِّمه إلى الآخرين يُعْلى من قيمتك أمام الله، وأمام نفسك، وفى حياة البشر. وإن كنا فى كثير من الأحيان نتوقف ونتساءل: هل يستحق الآخرون أن نقدم الخير إليهم؟ وهل سيتذكرون ما قدَّمناه؟ وتختلف الإجابات بين نعم ولا، وإن كنتُ أثق أن كل خير يقدمه الإنسان لمن يجتاز بهم فى طريق الحياة هو أول من سيجنى ثماره الطيبة. الخير الذى يقدَّم، وإن أنكره العالم أو نسِيه، فهو غير مَنسِى قدام الله. وأيضًا من يقدِّم الخير يُدرك المعنى الحقيقى للسعادة عندما يراها وقد ترسَّمت فى حياة الآخر. وإن نسِى كثيرون ما قُدم إليهم، يوجد من يتذكر. إن الخير الذى نقدِّمه إنما هو إلى حسابنا لا منه؛ إنه يُضيف إلينا، لا ينتقص منا.


قرأتُ قصة عن شاب هو وحيد أمه الأرملة، وقد تخرج من الجامعة بترتيب الأول فى دفعته. وكان يستعد لحفل التخرج الذى كان مقررًا أن يتسلم فيه نيشانًا خاصًا من رئيس الجامعة، مع ميدالية ذهبية لنبوغه فى إحدى مواد دراسته. وجاء يوم الاحتفال، ولاحظ الابن أن والدته لم تستعد للذهاب، فسألها: "لقد اقترب موعد الاحتفال وأنت لم تستعدى بعد للذهاب معى؟" أجابته الأم: أنت تعلم أن هٰذا الحفل سيأتى إليه أغنياء المدينة، وأنا لا أريد أن أسبب لك حرجًا بسبب ملابسى الفقيرة؛ فأخشى أن تخجل مني! قال لها: ماذا تقولين يا أماه؟ أأنا أخجل منكِ؟! إنى مَدين لكِ بكل شيء! فكل ما حصَلتُ عليه هو ثمار محبتكِ وتعبكِ، ولن أذهب إلى الحفل من دونكِ. وأصر الشاب أن تصحبه أمه إلى الحفل، فسارا معًا حتى دخلا قاعة الاحتفال، وجلست الأم بين الأغنياء، فى حين جلس هو على المنصة كأول الدفعة. قدم رئيس الجامعة إليه نيشانًا وميدالية ذهبية بعد أن أثنى كثيرًا على جُهده ونبوغه. وبينما علا تصفيق الجميع، حمَل الشاب الميدالية بين يديه متجهًا إلى والدته وثبتها فى ملابسها. وقال: إن هٰذه الميدالية من حقكِ يا أماه، أنتِ من يستحقها! فكل ما فى من نجاح أو نبوغ هو من صنعكِ أنت! ولم يخجل الابن الوحيد من أمه الفقيرة؛ التى قدَّمت وبذلت ليصبح إنسانًا ناجحًا.

إن العطاء والخير اللذين نقدمهما للبناء فى طريق الحياة هما النيشان الحقيقى الذى يعلق فى صفحات تاريخ أيامنا معطيًا لها كل معنًى وكرامة. إنهما الكَنز الذى لا يمكن أن يُسرق أو يَتلف. قرأتُ كلمات أعجبتنى بعنوان "لا تتغير" تقول:
"متى كنتَ طيِّبًا، ربما يتهمك الناس بأن لديك دوافع خفية من الأنانية، لا تتغير، كُن طيِّبًا.
ربما الخير الذى تصنعه اليوم قد ينساه الناس غدًا، لا تتغير، اصنع الخير.. .
إن كل أمور حياتك هى بينك وبين الله، لا بينك وبين الناس، فلا تتغير.".
إن كنت صانع خير فاستمر، وإن كان قد صنع أحدهم إليك خيرًا فلا تنسَه، وقدِّم الخير إلى آخرين لتستمر دائرة صنع الخير فى الحياة و... وعن الحياة ما زلنا نُبحر.. .

* الأسقف العام رئيس المركز الثقافى القبطى الأُرثوذكسى.


"يا أماه"

"يا أماه"



 





  رد مع اقتباس
قديم 13-04-2014, 09:05 AM   #3 (permalink)


farid_yousif غير متواجد حالياً
من مواضيعي
 


farid_yousif will become famous soon enoughfarid_yousif will become famous soon enough
fggg

موضوع رائع جدا
شكرا وسلمت الايادي

  رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)
الكلمات الدليلية (Tags - تاق )
"يا, أماه"


« عيد البشارة وبشرى الخلاص | من سيفصلنا عن محبة الله؟ (3) »

جديد مواضيع مقالات وعظات دينية متنوعة
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
بالصور.. البابا "شنودة" يلتقي "أحمد شفيق" و"زويل" بالكاتدرائية بنت الأنبا مينا ♥ قسم اخبار قداسة البابا شنودة ♥ 0 28-12-2011 08:28 AM
هتندموا لو مدخلتوش """ترنيمة"""(يا ضلمة مالك فى القلوب)...... marina_ قسم الترانيم المتنوعة 4 28-08-2011 04:30 PM
"مطران الكدانيين": البابا "شنودة" هو الأب الروحي وأبو الكنائس في "مصر" بنت الانبا مرقوريوس ♥ قسم اخبار قداسة البابا شنودة ♥ 2 09-10-2010 09:50 AM

Powered by vBulletin ® Version 3.8.6

Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd avamena.com

 الساعة الآن 11:56 AM.

جميع الحقوق محفوظة لمنتدى افامينا مطران جرجا المتنيح ... جـمـيع الآراء و المـشاركات الـمـنشورة في هذا المنتدى تعبر فقط عن رأى صاحبها الذى قام بكتابتها تحت إسم عضويته و لا تعبر بأى حال من الأحوال عن رأي منتدى افامينا

هذا المنتدى شخصى وغير تابع لاى جهة رسمية أو كنسية وغير خاضع لأى ايبارشية