Ramadan R Code

facebooktwitteryoutubersssiteregister

اللون الاحمر اللون الأزرق اللون الأسود اللون الأخضر اللون الوردي اللون البحري اللون الرمادي

انضم لمتآبعينا بتويتر ...

آو انضم لمعجبينا في الفيس بوك ...
قديم 27-02-2010, 12:42 PM   #1 (permalink)
† خادمة منتدى افامينا †
 
الصورة الرمزية avamena
ghfd ( يوم السبت من الأسبوع الثالث من الصوم الكبير )



27 فبراير 2010
20أمشير 1726


باكــر



مزمور باكر






من مزامير أبينا داود النبي ( 129 : 1 ، 2 )

منَ الأعْماقِ صَرَخْتُ إلَيكَ ياربُّ. ياربُّ اسْتَمعْ صَوتي، لتَكُنْ أُذُنَاكَ تنصتان إلى صَوت تَضَرُّعي. هللويا





إنجيل باكر





إنجيل معلمنا مرقس البشير ( 10 : 17 ـ 27 )

وفيما هو خارجٌ إلى الطريق، ركض واحدٌ وجثا على ركبتيه وسألهُ:
" أيُّها المُعَلمُ الصالحُ، ماذا أعملُ لأرث حياة أبدية؟ " فقال لهُ يسوعُ: " لماذا تقول لي الصالح؟ ليس أحدٌ صالحا إلا الله وحده. أنت تعرف الوصايا: لا تقتل. لا تزن. لا تسرق. لا تشهد بالزور. لا تسلب. أكرم أباك وأُمَّك ". أما هو فقال لهُ: " يا مُعَلمُ، هذه كلها حفظتها مُنذ حداثتي". فنظر إليه يسوع وأحبَّهُ، وقال لهُ: " أتريد أن تكون كاملا يُعوزُك شيءٌ واحدٌ: أذهب وبع ما لك وأعطهِ للفقراء، فتقتني لك كنزا في السماء، وتعالَ اتبعني وأحمل الصَّليب ". فعبس للقول ومَضى حزينا، لأنهُ كان ذا قنية كثيرةٍ.
فنظر يسوع وقال لتلاميذه: " كيف أنه يعسر على ذوي الأموال الدخول إلى ملكوت الله! ". فارتاع التلاميذ للكلام فأجابهم يسوع أيضا وقال لهم: " يا بَني، ما أعسر على المُتكلينَ على الأموال أن يدخلوا ملكوت الله!. إن مُرور جملٍ من ثقب إبرةٍ لأيسر من دخول غنيٌّ إلى ملكوت الله " أما هم فازدادوا دهشا قائلين له: مَنْ يقدر أن يخلص؟ فنظر إليهم يسوع وقال: " إنهُ عند الناس غير مُستطاعٍ، ولكن ليس عند الله، لأنَّ الكلَّ مُستطاعٌ عند الله ".





( والمجد للَّه دائما )


القــداس





البولس من رسالة معلمنا بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس





( 7 : 2 ـ 11 )


اقبلونا. فأننا لم نظلم أحَدا. ولم نفسد أحدا. ولم نطمعْ في أحدٍ. ولست أقولُ ذلك للقضاء عليكم، فإني قد قلتُ سَابقا إنكم في قلوبنا، لنمُوتَ معكُم ونحيا معكم. إنَّ لي بكم ثقةٌ عظيمةٌ، ولي بكم فخرا عظيما. وقد امتلأتُ تعزية وازددتُ فرحا في جميع ضيقاتنا. لأننا لمَّا قدمنا إلى مكدونيَّة لم يكن لجسدنا شيءٌ من الرَّاحة مُتضايقين في كل شيءٍ: من خارجٍ حُرُوبٌ، ومن الداخل مخاوف. لكنَّ الله الذي يُعزي المُتواضعين قد عزَّانا بحضور تيطس. وليس بمجيئهِ فقط بَل أيضا بالتعزيةِ التي تعزَّى بها بسببكم، وهُو يُخبرُنا بشوقكم ونوحكم وغيرتكم علينا، حتى إني فرحتُ كثيرا. لأني وإن كنتُ قد أحزنتكم بالرسالةِ لستُ أندمُ، وإن كنتُ قد ندمتُ لأنني أنظر أن تلك الرسالة أحزنتكم ولو إلى ساعةٍ. الآن أنا أفرحُ، لا لأنكم حزنتم، بل لأنَّ حزنكم للتوبةِ. لأنكم حزنتم للـهِ لكي لا تخسروا منا في شيءٍ. لأنَّ الحُزن الذي في اللـهِ يُنشئُ توبة للخلاص بلا ندامةٍ، أما حُزنُ العالم فيُنشئُ موتا. لأنَّ ها هُوذا الحُزن الذي حزنتمُوه المُختص بالله، كم أنشأ فيكم: منَ الاجتهاد، بل منَ الاحتجاج، بل منَ الغيظ، بل منَ الخوف، بل منَ الشَّوقِ، بل منَ الغيرة، بل منَ الانتقام. وقد أظهرتم أنفسكم في كلِّ شيءٍ أبرياء من الأمرِ.





( نعمة اللَّـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي وإخوتي. آمين. )






الكاثوليكون من رسالة معلمنا يعقوب الرسول





( 2 : 14 ـ 26 )

ما المنفعة يا إخوتي إذا قالَ أحدٌ أنَّ لهُ إيمان ولكن ليسَ له أعمالٌ، هل يَقدر الإيمانُ أن يخلصهُ؟ إن كانَ أخ أو أُختٌ عُريانين ومُعتازينِ للقوتِ اليومي، فقال لهُمَا أحدُكمُ: " أذهبا بسلام، واستدفيا واشبعا " ولم تعطوهُمَا حاجات الجسد، فما المنفعة؟ هكذا الإيمانُ أيضا، إن لم يَكن لهُ أعمالٌ، فهو ميِّتٌ في ذاتهِ. لكن يَقولُ قائل: " أنت لك إيمانٌ، وأنا لي أعمالٌ! " فأرني إيمانكَ بدون أعمالكَ وأنا أريك بأعمالي إيماني. أنت تؤمنُ أنَّ اللَّهَ واحدٌ. فحسنا تفعلُ. والشَّيَاطينُ أيضا يُؤمنونَ ويرتعدون! ولكن هل تريد أن تعلمَ أيُّها الإنسانُ الباطلُ أنَّ الإيمانَ بدُونِ أعمال مَيِّتٌ؟ ألم يتبرَّر إبراهيمُ أبونا بالأعمال، إذ قدَّمَ إسحقَ ابنهُ على المذبح؟ فترى أنَّ الإيمانَ عَمل مع أعمالهِ، وبالأعمال أُكمل الإيمانُ، وتمَّ الكتابُ القائلُ: " فآمن إبراهيمُ باللَّهِ فحُسبَ لهُ بِرّا " ودُعي خليل اللَّهِ. ترونَ إذا أنَّ الإنسان بالأعمال يتبرَّرُ لا بالإيمان وحدهُ. وكذلكَ راحابُ الزَّانيةُ أيضا، ألم تبرر بالأعمالِ، إذ قبلت الجاسوسين وأخرجتهُما من طريق آخر فإنهُ كما أنَّ الجسدَ بغير رُوحٍ ميِّتٌ، كذلك الإيمانُ أيضا بدُون أعمالٍ ميِّتٌ.





( لا تحبوا العالم، ولا الأشياء التى في العالم، لأن العالم يزول وشهوته معه،





وأمَّا من يعمل بمشيئة اللَّه فإنه يبقى إلى الأبد. )






الإبركسيس فصل من أعمال آبائنا الرسل الأطهار





( 23 : 12 ـ 35 )

ولما صار النهار عمل بعض اليهُود اتفاقا، وحرمُوا أنفسهُم قائلين: إنهُم لا يأكلون ولا يشربُون حتى يقتلوا بولس. وكان الذين عقدوا هذا التحالُف أكثر من أربعين. فتقدَّمُوا إلى رُؤساء الكهنة والشُّيُوخ وقالوا: " قد حرمنا أنفسنا حرما أن لا نذوق شيئا حتى نقتل بولس. فالآن أشيروا أنتم مع المحفل على قائد الألف كي يُنزلهُ إليكم غدا، كأنكم مُزمعُون أن تفحصُوا بأكثر تدقيق أعماله. ونحنُ، مُستعدُّين لقتلهِ قبل أن يقترب ". فسمع ابن أُخت بولس بهذه المكيدة، فجاء ودخل المُعسكر وأخبر بولس. فأستدعى بولسُ واحد من قوَّاد المئات وقال: " اذهب بهذا الفتى إلى قائد الألف، فإنَّ عندهُ شيئا يُخبرُهُ بهِ ". فأخذه وأحضره إلى قائد الألف وقال: " إن بولس الأسير قد دعاني، وطلب أن أحضر هذا الفتى إليكَ وهُو عندهُ شيءٌ يقولهُ لك ". فأخذه قائد الألف بيده وأنفرد بهِ على حدة، وسأله: " ما عندك تخبرني بهِ؟ " فقال: " إنَّ اليهُود قد تعاهدوا أن يطلبوا منكَ أن تحدر بولس غدا إلى المحفل، كأنهُ مُزمع أن يبحث عن أمره بحثا دقيقا. فلا تنقد إليهِم، فإنهُ كمن له أكثر من أربعين رجُلا، قد حرمُوا أنفسهُم أن لا يأكلوا
ولا يشربُوا حتى يقتلوهُ. وهُمُ الآن مُستعدُّون مُنتظرُون الوعدَ منكَ ".
فصرف قائد الألف الفتى مُوصيا إياهُ أن: " لا تقل لأحدٍ إنك أعلمتني بهذا ". ثم دعا اثنين من قواد المئات وقال: " أعدَّا مئتي جندي لينطلقوا إلى قيصريَّة، وسبعين فارسا ومئتي رامحٍ، من السَّاعة الثالثة من الليل. وأن يقـدِّما دوابَّ ليُركبا بولس ويُوصلاهُ سالما إلى فيلكس الـوالي ". لأنـه خـاف أن يختطفه اليهود ويقتلوه ثم يُشكي هو كأنه ارتشى وكتب رسالة حاوية هذه الصُّورة: " كلوديوس ليسياسُ، يُهدي سلاما إلى العزيز فيلكس الوالي: إن اليهود قد أمسكوا هذا الرَّجُلُ وأزمعوا أن يقتلوهُ، فأقبلت بجند وأنقذتهُ، لمَّا علمتُ أنهُ رُومانيٌّ. وكنتُ أُريدُ أن أعلم العلة التي لأجلها كانوا يشتكون عليه، فأنزلتهُ إلى محفلهم، فوجدتهُ مشكوّا عليه من جهة مسائل ناموسهم. ولكنَّ شكوى تستوجب الموت أو القيُود لم تكن عليه. ثمَّ لمَّا علمتُ بمكيدةٍ عتيدةٍ أن تصير على الرَّجُل منَ اليهُود أرسلتهُ للوقت إليكَ آمرا المُشتكينَ أيضا أن يقولوا لديكَ ما عليه. كن مُعافى ".
فأخذ الجند بولس كما أُمرُوا، ومضوا به ليلا إلى أنتيباتريس. وفي الغد تركوا الفرسان يمضون معهُ ورجعُوا إلى المُعسكر. فبلغ أُولئك إلى قيصريَّة ودفعُوا الرسالة إلى الوالي، وأقاموا بولس لديهِ. فلمَّا قرأ الوالي الرسالة، وسأل من أيَّة ولايةٍ هو، ووجد أنهُ من كليكيَّة، قال: " سأسمعُ منكَ متى حضر المُشتكون عليكَ أيضا ". ثم أمر أن يُحرس في قصر هيرودس.





( لم تزَلْ كَلمَة الربّ تنمُو وتكثر وتعتز وتثبت، في بيعة اللَّه المُقدَّسة. آمين. )


مزمور القداس






من مزامير أبينا داود النبي ( 26 : 10 ، 11)

أُسَبِّحُ وأُرتِّلُ للرَّبِّ. استمع يارب صوتي الذي بهِ دعوتك. ارحمني واستجب لي، فان لك قال قلبي. هللويا

إنجيل القداس





إنجيل معلمنا متى البشير ( 18 : 23 ـ 35 )

لذلك يُشبهُ ملكوتُ السَّمَوات رجلا ملكا أراد أن يُحاسب عبيدهُ. فلمَّا بدأ يحاسب قدِّم إليهِ واحدٌ عليه وزنات كثيرة. وإذا لم يكُن لهُ ما يُوفي أمر سيِّدُهُ أن يُباع هُو وامرأتهُ وبنوه وكلُّ ما لهُ، ويفي ( الدين ). فخرَّ ذلك العبدُ وسجد لهُ قائلا: يا سيِّدُ تمهَّل علي فأُوفيكَ الجميع. فتحنن سيِّدُ ذلك العبد وأطلقهُ، وترك لهُ كل الدين الذي عليه. ولمَّا خرج وجد أحد رُفقائه من العبيد، وكان مدينا له بمئة دينارٍ، فأمسكهُ وخنقه قائلا: أوفيني ما لي عليكَ. فخرَّ العبدُ رفيقهُ وتوسل إليه قائلا: تمهَّل عليَّ فأُوفيكَ الجميع. فلم يُرد بل مضى وألقاهُ في السجن حتى يُوفي ما عليه. فلمَّا نظر العبيدُ رُفقاؤُهُ ما كان، حزنوا جدًّا. فأتوا وأخبروا سيِّدهم بكلَّ ما حدث. حينئذٍ دعاهُ سيِّدُهُ وقال لهُ: أيُّها العبدُ الشِّرِّيرُ، إني تركتُ لكَ كلُّ ما عليكَ لأنك طلبتَ إلي. أفما كان ينبغي لكَ أن ترحم العبدَ رفيقك كما رحمتكَ أنا؟. وغضبَ سيِّدُهُ وسلمهُ إلى المُعذبينَ حتى يفي كلَّ ما عليهِ. هكذا يصنع بكم أبي الذي في السَّمَوات إن لم يغفر كلُّ واحد لأخيهِ من كل قلبه ".





( والمجد للَّه دائماً )



 





التوقيع:

منتدى افامينا مطران جرجا المتنيح




  رد مع اقتباس
قديم 27-02-2010, 02:50 PM   #2 (permalink)
 
الصورة الرمزية سي تي في
افتراضي رد: ( يوم السبت من الأسبوع الثالث من الصوم الكبير )


( والمجد للَّه دائما )
شكرا افا مينا
وكل سنة والمنتدي بخير


التوقيع:

††† إذا أكمل الإنسان جميع الحسنات وفي قلبه حقد على أخيـه ، فهـو غـريب عـن اللــه ... الأنبا باخوميوس أب الشركة †††</I>
  رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)
الكلمات الدليلية (Tags - تاق )
لو, الأسبوع, الثالث, السبت, الصوم, الكبير, يوم


« ( يوم الخميس من الأسبوع الثالث من الصوم الكبير ) | ( الأحد الثالث من الصوم الكبير احد الابن الضال ) »

جديد مواضيع ♥ قسم القراءات اليومية ♥
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
(يوم السبت من الأسبوع السابع من الصوم الكبير) avamena ♥ قسم القراءات اليومية ♥ 0 27-03-2010 08:10 AM
( يوم السبت من الأسبوع السادس من الصوم الكبير ) avamena ♥ قسم القراءات اليومية ♥ 0 20-03-2010 02:06 AM
( يوم السبت من الأسبوع الخامس من الصوم الكبير ) avamena ♥ قسم القراءات اليومية ♥ 0 13-03-2010 01:41 AM
( يوم السبت من الأسبوع الرابع من الصوم الكبير ) avamena ♥ قسم القراءات اليومية ♥ 0 06-03-2010 07:54 AM
( يوم السبت من الأسبوع الأول من الصوم الكبير ) avamena ♥ قسم القراءات اليومية ♥ 0 13-02-2010 12:54 AM

Powered by vBulletin ® Version 3.8.6

Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd avamena.com

 الساعة الآن 05:09 AM.

جميع الحقوق محفوظة لمنتدى افامينا مطران جرجا المتنيح ... جـمـيع الآراء و المـشاركات الـمـنشورة في هذا المنتدى تعبر فقط عن رأى صاحبها الذى قام بكتابتها تحت إسم عضويته و لا تعبر بأى حال من الأحوال عن رأي منتدى افامينا

هذا المنتدى شخصى وغير تابع لاى جهة رسمية أو كنسية وغير خاضع لأى ايبارشية